القضاء الإسباني يستجوب "الوكيل الخارق" منديز

يخضع وكيل الأعمال "الخارق" البرتغالي جورج منديز، للاستجواب للمرة الأولى أمام محكمة إسبانية الثلاثاء، ضمن قضية تهرب ضريبي للمهاجم الكولومبي راداميل فالكاو، أحد موكليه الذين استخدموا تقنيات مشابهة للتهرب من دفع الضرائب.

ووصل منديز ظهر الثلاثاء للمثول أمام القاضية الموكلة متابعة القضية في محكمة بوسويل دي الاركون، الواقعة في الأحياء الراقية للعاصمة مدريد ومقر سكن عدد كبير من نجوم كرة القدم.

ولم يرد منديز على أي سؤال قبل دخوله إلى المحكمة، وكان التالي على لائحة الاستجواب بعد زوجة فالكاو الأرجنتينية لوريلي داهيانا تارون التي استدعيت كشاهدة، بحسب ما ذكر مصدر قضائي لفرانس برس.

وبحسب مصدر قضائي، سيحضر منديز (51 عاما) الذي حصد أكثر من مرة جائزة أفضل وكيل في العالم بحسب جوائز "جلوب سوكر"، لاستجوابه في المحكمة. ولم يوضح المصدر ما هي التهم الموجهة إليه.

لكن هناك نقاطا مشتركة بين بعض عملاء شركته "جيستيفوت" وهي تهم التهرب من الضرائب.

وبحسب اتحاد وسائل الإعلام الذي حلل ملايين الوثائق حول سلوكيات لاعبي الكرة القدم الضريبية "فوتبول ليكس" (تسريبات كرة القدم)، يعد منديز العقل المنفذ لشركات وهمية وحسابات "أوف شور انشئت" لتخفيض الأكلاف الضريبية للرياضيين، أقله على إيرادات الإعلانات أو ما يعرف بـ"حقوق بيع الصورة".

وكان البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد الإسباني والمقرب جدا من منديز، آخر لاعب تلاحقه السلطات القضائية الإسبانية في قضية مماثلة، لترتيبات مزعومة في جنات ضريبية مثل جزر العذراء البريطانية، ايرلندا، بنما، سويسرا...

ويتوقع مثوله أيضا في 31 تموز/يوليو المقبل في بوسويلو لتهرب ضريبي بقيمة 14,7 مليون يورو (16,5 مليون دولار).

ويتهم فالكاو بالتهرب من تسديد 5،66 ملايين يورو مرتبطة بحق بيع صورته عندما كان في صفوف أتلتيكو مدريد في 2012 و2013.

ومن اللاعبين اللذين تمت ملاحقتهم في قضايا مماثلة في إسبانيا، البرتغاليون فابيو كوينتراو وريكاردو كارفاليو والمدرب جوزيه مورينيو والارجنتيني أنخل دي ماريا.

استشارة مالية؟

شركة جستيفوت التي تأسست عام 1996 وتتخذ من البرتغال مقرا لها، نفت بشكل قاطع أي ترتيبات غير قانونية في عملها.

وأكدت في بيان في اليوم الذي تحدثت وسائل الإعلام عن استدعائها أمام المحكمة "لا يشارك جوج منديز أو شركة جستيفوت التي يديرها أو يقدم خدمة ذات صلة مرتبطة مباشرة أو غير مباشرة في الاستشارة المالية، الضريبية أو القانونية لزبائنه".

لكن بحسب مجلة "در شبيجل" الألمانية الأسبوعية التي حصلت على التسريبات، سمح منديز لعملائه بإخفاء على الأقل 185 مليون يورو عن أعين السلطات الضريبية.

واستخدم، من بين أمور أخرى، شركة "مولتي سبورتس & ايماج ماناجمنت" الايرلندية المذكورة أكثر من مرة في التحقيقات ضمن قضية فالكاو.

بعد برشلونة، مدريد

وبنى جورج منديز، ابن عامل في صناعة البتروكيماويات، امبراطوريته بمفرده بعدما كان منسقا موسيقيا ومديرا لناد ليلي في شبابه.

لا يظهر كثيرا في الأماكن العامة، ويعرف عنه التصاقه بهواتفه الخلوية الكثيرة. وبحسب مجلة "فوربس" يملك محفظة لعملائه بقيمة 727 مليون دولار أميركي.

لكن منديز ولاعبيه ليسوا أول من يعلق في شباك السلطات الضريبية في إسبانيا.

في 2016، دفع برشلونة ثمنا كبيرا خصوصا مع نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، غريم رونالدو، إذ حكم عليه في تموز/يوليو بعقوبة سجن يمكن استبدالها بغرامة مالية.

حتى رئيس برشلونة السابق ساندرو روسيل يمضي عقوبة حجز احتياطي راهنا في إطار قضية أخرى.

 



مباريات

الترتيب