5 مباريات حاسمة حولت اللقب باتجاه ريال مدريد

أحرز ريال مدريد لقب دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم للمرة 33 اليوم الأحد بفوزه 2-صفر في ملقا لينهي الموسم متقدما بفارق ثلاث نقاط على برشلونة ويضع حدا لغياب استمر خمس سنوات بدون لقب الدوري.

وفيما يلي خمس مباريات كانت حاسمة في تفوق فريق المدرب زين الدين زيدان على برشلونة.

* خسارة برشلونة 2-1 أمام الافيس في العاشر من سبتمبر/أيلول

أخفق برشلونة في إبرام صفقات مؤثرة في الصيف وأجرى المدرب لويس انريكي تغييرات عديدة في التشكيلة الأساسية فأشرك أربعة لاعبين من المنضمين حديثا وتعرض لخسارة مفاجئة على أرضه أمام الافيس الوافد الجديد.

واشترك ليونيل ميسي ولويس سواريز وأندريس إنييستا لمحاولة إنقاذ المباراة لكن ذلك لم يفلح ومني برشلونة بهزيمة أثارت شكوكا حول اللاعبين الجدد.

* فوز ريال مدريد 6-1 على ريال بيتيس في 15 أكتوبر/تشرين الأول

دخل زيدان المباراة أمام بيتيس بعد أربع تعادلات متتالية بجميع المسابقات لكن ريال خرج بانتصار كبير ليخفف الضغط على مدربه الفرنسي.

وتقدم ريال في الدقيقة الرابعة عن طريق رفائيل فاران وأصبحت النتيجة 4-صفر قبل نهاية الشوط الأول. واستعاد ريال بهذا الانتصار ثقته وكان بمثابة أول خطوة في ستة انتصارات متتالية لينفرد بالصدارة.

* تعادل ريال 1-1 مع برشلونة في الثالث من ديسمبر/كانون الأول

حصل برشلونة خلال القمة الأولى على فرصة تقليص فارق النقاط الست مع ريال مدريد. وتقدم لويس سواريز لبرشلونة وأهدر إنييستا وميسي ونيمار عدة فرص لإضافة الهدف الثاني.

وليس لأول مرة نجح القائد سيرجيو راموس في إنقاذ ريال بالتسجيل بضربة رأس في الدقيقة الأخيرة بعد كرة عرضية من لوكا مودريتش ليحبط برشلونة ويحتفظ لريال مدريد بفارق النقاط في الصدارة.

* فوز ريال 3-2 على فياريال في 26 فبراير/شباط

كان ريال تحت ضغط من أجل الفوز خارج ملعبه على فياريال المتألق بعدما تقدم برشلونة للصدارة عقب فوز صعب على اتلتيكو مدريد لكنه تأخر بهدفين في بداية الشوط الثاني.

وبدأ جاريث بيل انتفاضة رائعة لريال مدريد على مدار 19 دقيقة ثم أدرك كريستيانو رونالدو التعادل من ركلة جزاء مثيرة للجدل.

وأضاف البديل الفارو موراتا هدف الانتصار بضربة رأس لينتزع ريال النقاط الثلاث ويستعيد صدارة الترتيب.

* خسارة برشلونة 2-صفر أمام ملقا في الثامن من أبريل/نيسان

سجل أنطوان جريزمان هدف التعادل لاتلتيكو مدريد أمام ريال في قمة العاصمة الإسبانية وكان بوسع برشلونة الاستفادة من ذلك أمام ملقا لكن الفريق الأندلسي، بقيادة ميتشل لاعب ريال السابق، كان له رأي آخر.

وتقدم ساندرو راميريز، المستبعد من برشلونة، لملقا في الشوط الأول وازداد إحباط برشلونة بطرد نيمار لحصوله على الإنذار الثاني. ومع تقلص آمال برشلونة في التعادل أضاف خوني رودريجيز الهدف الثاني لأصحاب الأرض ليلحق الهزيمة الرابعة ببرشلونة وينهي عمليا آماله في الفوز باللقب.

 



مباريات

الترتيب