انريكي: أشعر بالحسرة على صيحات الاستهجان ضد جوميز

 أكد لويس إنريكي مدرب برشلونة قدرته على التعامل مع الانتقادات لكنه طالب المشجعين بدعم اللاعبين بعد إطلاق صيحات استهجان خلال لقاء بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم الأحد.

وبدا أن برشلونة لا يزال يعاني من آثار الخسارة المذلة 4-صفر أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في ذهاب دور 16 بدوري أبطال أوروبا إذ قدم عرضا متواضعا قبل أن يفوز بصعوبة 2-1 على ليجانيس.

واحتاج برشلونة إلى هدف من ركلة جزاء للأرجنتيني ليونيل ميسي في الدقيقة 90 ليحسم الانتصار ويصبح على بعد نقطة واحدة من غريمه ريال مدريد المتصدر الذي يتبقى له مباراتان مؤجلتان.

وأطلق مشجعون صيحات الاستهجان بعدما أدرك ليجانيس التعادل في منتصف الشوط الثاني وحدث الأمر مع أندريه جوميز لاعب الوسط عند استبداله بزميله أندريس إنييستا.

وقال لويس إنريكي: "ليس لدي ما أقوله بخصوص الانتقادات ضدي لأن بوسعي اتخاذ القرارات بغض النظر عن الأجواء".

وأضاف للصحفيين: "لكن بالنسبة للاعبين فهم في حاجة إلى الدعم والتشجيع من الجماهير".

وتابع: "أشعر بالحسرة على صيحات الاستهجان ضد أندريه إذ أننا نكون أكثر قوة عندما تدعمنا الجماهير. لا أفهم لماذا تطلق الجماهير صيحات الاستهجان ضد أحد لاعبي الفريق".

وواصل لويس إنريكي الذي تحوم شكوك كبيرة حول مستقبله: "للجميع الحرية في التعبير عن غضبهم بالطريقة المناسبة لكن صيحات الاستهجان غير منطقية. ما يساعدنا أن تدعمنا الجماهير وهو ما حدث في نهاية اللقاء وساعدنا على تحقيق الانتصار".

وسيجد برشلونة نفسه في اختبار صعب في الجولة المقبلة عندما يلعب في ضيافة أتلتيكو مدريد يوم الأحد.

وقال لويس إنريكي: "أنا متأكد أن مستوانا سيتطور بشكل فوري وسيرى الجميع ذلك في كالديرون (ملعب أتلتيكو)".

وأضاف لاعب وسط برشلونة السابق "بكل تأكيد لا تسير الأمور في مصلحتنا لكننا سنحاول تغيير ذلك الأمر."

وبعد مباراة أتلتيكو سيخوض برشلونة مباراتين في الدوري على أرضه أمام سبورتنج خيخون وسيلتا فيجو قبل أن يستضيف باريس سان جيرمان في إياب دور 16 في الثامن من مارس/آذار.



مباريات

الترتيب