اتلتيكو يسقط سيلتا فيجو بالضربة القاضية في مباراة مثيرة

سجل أنطوان جريزمان هدف الفوز قرب النهاية لينتفض اتلتيكو مدريد بشكل رائع ويهزم سيلتا فيجو 3-2 الأحد بعدما سجل هدفين في غضون ثلاث دقائق ليستعيد المركز الرابع في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم.

وبدا اتلتيكو في طريقه للخسارة عندما وضع جون جيديتي الضيوف في المقدمة في الدقيقة 78 للمرة الثانية في المباراة بعدما سدد فرناندو توريس في العارضة من نقطة الجزاء حين كانت النتيجة تشير للتعادل 1-1 ليصبح ثالث لاعب من اتلتيكو يهدر ركلة جزاء في ثلاث مباريات.

وأدرك يانيك كاراسكو التعادل لاتليتيكو بتسديدة رائعة في الدقيقة 86 وأكمل جريزمان مهاجم فرنسا الانتفاضة عندما قابل بباطن القدم في الشباك كرة لمسها كيفن جاميرو برأسه عند الزاوية القريبة في الدقيقة 89.

وقال دييجو سيميوني مدرب اتلتيكو: "كانت مباراة مثيرة وعاطفية وشهدت العديد من الأخطاء من فريقين كانا يتطلعان للفوز".

وأضاف: "أبلى سيلتا بلاء حسنا.. جعل الأمر في غاية الصعوبة علينا في الهجوم لكن مرة أخرى أعدنا اكتشاف أنفسنا في آخر عشر دقائق".

وبدأ الفريق صاحب الأرض المباراة بشكل كارثي إذ خرج الحارس ميجل انخيل مويا للامساك بركلة ركنية لكنه بدلا من ذلك لمس الكرة باتجاه جوستافو كابرال الذي وضعها في الشباك الخالية.

لكن فرناندو توريس أدرك التعادل سريعا بشكل رائع إذ تلقى الكرة وظهره للمرمى قبل أن يسددها من فوق رأسه إلى الزاوية العليا.

وأشار الحكم باستمرار اللعب بعدما طالب مهاجم ليفربول وتشيلسي السابق باحتساب ركلة جزاء بعد الهدف مباشرة لكنه فشل بعد ذلك في التسجيل من نقطة الجزاء عقب إعاقة كاراسكو داخل المنطقة من قبل فاكوندو رونكاليا. وهذه سادس ركلة جزاء يهدرها اتلتيكو من بين تسع احتسبت له هذا الموسم.

ونجح فريق سيميوني في تجاوز ريال سوسيداد إلى المركز الرابع برصيد 42 نقطة بينما بقي اشبيلية ثالثا ولديه 46 نقطة بفوزه 1-صفر على لاس بالماس الأحد أيضا مستفيدا من هدف قرب النهاية سجله البديل خواكين كوريا.

ويتصدر ريال مدريد الترتيب برصيد 49 نقطة بعد فوزه 3-1 على مضيفه أوساسونا السبت لكنه لعب مباراتين أقل من منافسيه على اللقب بينما يحتل برشلونة المركز الثاني برصيد 48 نقطة عقب اكتساح الافيس 6-صفر.

وكسر لاعب الوسط الارجنتيني كوريا حالة التعادل في الدقيقة 80 بعد لحظات من مشاركته كبديل. وقابل كوريا في الشباك تمريرة طويلة من الحارس سيرجيو ريكو لمسها فيسنتي ايبورا.

وأنزل الهدف أول هزيمة بلاس بالماس على ملعبه هذا الموسم وأضاع صاحب الأرض العديد من الفرص في الشوط الثاني المتكافئ وتصدى ريكو لفرصتين بشكل رائع.

وقال خورخي سامباولي مدرب إشبيلية للصحفيين: "لعبنا بغضب وحققنا نتيجة مهمة في ملعب صعب".

وأضاف: "سيرجيو تصدى لمحاولتين بشكل مذهل وكانت مباراة صعبة للغاية لكني أشعر بالرضا على قدرة الفريق على الصمود في مباراة مهمة".

 



مباريات

الترتيب