زيدان يدحل نفق بينيتيز المظلم

دخل الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد الإسباني نفق سلفه رافا بينيتيز بعد التعادل 1-1 في مباراة الأحد أمام إيبار في الجولة السابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وحمل التعادل مع إيبار على ملعب سانتياجو بيرنابيو معقل ريال مدريد الرقم 4 على التوالي في جميع المسابقات والثالث في الدوري لرفاق زيدان ليخسر الفريق صدارة الدوري بفارق الأهداف عن الغريم اتلتيكو مدريد.

وبهذا التعادل أصبحت مسيرة زيدان مع الفريق مشابهة تماماً لمسيرة سلفه رافا بينيتيز الذي حقق في أول سبع مباريات اربعة انتصارات وثلاثة تعادلات، ليستمر بعدها الأداء المتذبذب للفريق لتنتهي المسيرة مع نهاية مرحلة الذهاب بإقالة بينيتيز وتكليف زيدان بالمهمة.

فقد بدأ بينيتيز مسيرته بالتعادل مع سبورتينج خيخون 1-1، ثم الفوز على بيتيس 5-صفر، ثم الفوز على اسبانيول 6-صفر والفوز على غرناطة 1-صفر والفوز على بيلباو 2-1 ثم التعادل مع ملقه صفر-صفر والتعادل مع أتلتيكو مدريد 1-1.

فيما بدأت مسيرة زيدان بالفوز على سوسيداد 3-صفر والفوز على سيلتا فيجو 2-1 ثم على أوساسونا 5-2 وبعدها اسبانيول 2-صفر ليبدأ بعدها سلسلة التعادلات مع فياريال 1-1 ولاس بالماس 2-2 وايبار 1-1.

وبات زيدان مطالباً بتحقيق الفوز في المباراة المقبلة أمام ريال بيتيس ليستعيد ثقة الجماهير، وليبعد عن الفريق وعن نفسه الآثار النفسية المترتبة على النتائج السابقة



مباريات

الترتيب

H