انييستا: أسوأ يوم في حياتي كان في لاماسيا

كشف النجم الإسباني اندريس انييستا لاعب برشلونة عن أسوأ أيام حياته على الإطلاق والذي عاشه في أكاديمية "لاماسيا" في برشلونة.

وقال انييستا في كتاب "خطوة حياتي" الذي يروي سيرة حياته "أسوأ يوم في حياتي كان في لاماسيا.. نعم لا تستغربوا، إنه اليوم اليوم، شعرت بالخوف والهجر من عائلتي، شعرت بالضياع، وكأن أحداً سحب شيئاً من داخلي".

وتابع "كان وقتاً عصيباً، لكني أردت البقاء لأني كنت أعلم أن ذلك أفضل لمستقبلي، كان كتجرع العلقم، ترك العائلة والبقاء بعيداً عنها كان أمراً صعباً للغاية، لكن كان يجب علي التحمل من أجل مستقبلي، لقد صنعتني تلك الأيام وجعلتني أفضل".

 

هدفي في مرمى تشيلسي

لم يفوت النجم الإسباني الحديث عن أحد أبرز الأهداف في مسيرته الكروية وهو الهدف الذي سجله في مرمى تشيلسي في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في مرمى الحارس بيتر تشيك في ملعب ستانفورد بريدج في لندن.

وقال انييستا حول الهدف "سددت الكرة في زاوية بعيدة حتى لا يستطيع حارس كبير مثل بيتر تشيك الوصول إلى الكرة" ويتابع "هل تسألني فيما إذا فكرت قبل التسديد؟ بالطبع لم أفكر.. لم يكن لدي وقت لذلك، وما حصل كان قدراً أو سمه ما شئت".

يذكر أن انييستا أحد أفضل لاعبي العالم في السنوات القليلة الماضية، إذ استطاع تحقيق كل الألقاب الممكنة مع برشلونة ومنتخب إسبانيا، وكان صاحب هدف الفوز الأغلى في تاريخ إسبانيا عندما سجل هدف الفوز بكأس العالم ضد المنتخب الهولندي في النهائي في مونديال جنوب إفريقيا 2010.

 



مباريات

الترتيب