رئيسة فالنسيا: التغيير قادم

قالت تشان لاي هون رئيسة مجلس إدارة نادي فالنسيا المنافس في دوري درجة الأولى الإسباني لكرة القدم إن المالك بيتر ليم ما يزال ملتزما تجاه النادي ووعدت بتغييرات بعد موسم مخيب للآمال صبت خلاله الجماهير جام غضبها على الملياردير السنغافوري.

وأقال فالنسيا المدرب الانجليزي جاري نيفيل يوم الأربعاء الماضي بعد أربعة أشهر من توليه المسؤولية حقق خلالها ثلاثة انتصارات فقط في الدوري وسيقود الفريق المدرب المساعد باكو ايستاران بشكل مؤقت حتى نهاية الموسم.

ويحتل الفريق المركز 14 في الدوري الإسباني بفارق ست نقاط عن منطقة الهبوط وزاد غضب الجماهير ضد لين الغائب لفترات طويلة والذي منح نيفيل فرصته الأولى كمدرب.

ونقلت وسائل إعلام في سنغافورة عن تشان لاي هون اليوم الجمعة قولها "على مدار الأشهر الماضية لاحظت إن هناك فهما أو تصورا مختلفا حول نظرة (المشجعين) للمستثمر المستثمر الأجنبي."

وأضافت "بيتر يملك العديد من الشركات والاستثمارات حول العالم وفالنسيا أحدهم. ليس الأكبر لكنه الأكثر أهمية حاليا."

وتابعت "بسبب التزاماته الشخصية فربما لا يكون قادرا على التواجد في النادي طيلة الوقت. لكن هذا لا يعني أن بيتر ليس ملتزما تجاه فالنسيا وإنه ليس مهتما به أو أنه لا يعلم ما يحدث في النادي."

واشترى ليم الذي يشجع مانشستر يونايتد النادي الاسباني المبتلي بالديون في 2014 بعد محاولة فاشلة لشراء ليفربول الإنجليزي قبل ذلك بأربعة أعوام.

وعين البرتغالي نونو مدربا للفريق وأنهى الموسم الماضي في المركز الرابع ليعود إلى دور أبطال أوروبا لكنه استقال في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بعد بداية سيئة للموسم ليأتي نيفيل بعد ذلك.

وقالت تشان التي عملت مع مالك الفريق على مدار 25 عاما إن ليم مستاء مثل الجميع وإن أخطاء الموسم سيتم علاجها.

وأضافت "نمر بوقت صعب في النادي والجميع يعاني والموظفون يعانون وأنا أيضا أعاني وشاهدت معاناة الجماهير هذا الموسم."

وتابعت "لكن من المهم أن (نظهر) للجميع إننا ناد قوي. ولن نستهين بهذه الانتكاسة. نعلم المشكلة هذا الموسم وسنخطط بعناية للمستقبل. وسننتظر (جارسيا بيتارك) المدير الرياضي لدراسة كافة الاحتمالات المتاحة ونرى الأنسب للنادي. سيكون هناك العديد من التغييرات."

 



مباريات

الترتيب