ضربة جديدة تقصم ظهر برشلونة في سوق الانتقالات بعد انتهاء العقوبة

سيواجه نادي برشلونة مأزقا جديدا بعد انتهاء عقوبة الحرمان من التعاقدات خلال فترتي انتقال والتي فرضها عليه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وبينما ينتظر عشاق الفريق الكتالوني شهر يناير المقبل بفارغ الصبر، حيث سيتمكن ناديهم من العودة للتسوق مجددا، سيقف برشلونة أمام عقبة جديدة ولكن هذه المرة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا).

فبرشلونة لا يمكنه انفاق أكثر من 10 ملايين يورو خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة وذلك حتى لا يخالف القواعد المالية التي فرضها يويفا على الأندية الأوروبية والمتعلقة بقواعد الإنفاق العادل، وذلك حسب تقرير نشرته صحيفة سبورت الكتالونية.

وبما أن ديون "البلوجرانا" وصلت 328 مليون يورو في يونيو الماضي، بات النادي الكتالوني مطالبا بترشيد نفقاته وتقليل ديونه بنسبة 15 % على الأقل، أي ما يوازي 50 مليون يورو، وذلك بحلول نهاية الموسم الحالي في يونيو 2016.

وسيتمكن برشلونة من قيد الثنائي أردا توران والكيس فيدال الذي ضمهما في يوليو الماضي، بل وشراء لاعب جديد على ألا يتخطى ثمنه 10 ملايين يورو.

وفي الوقت الحالي، يعاني برشلونة من نقص في خط الوسط، وذلك عقب إصابة الإسباني رافينيا.

يذكر أن تقارير صحفية عدة ربطت بين برشلونة وبين العديد من اللاعبين المتألقين في أنديتهم، من بينهم بول بوجبا (يوفنتوس)، واندر هيريرا (مانشستر يونايتد)، والكاي جوندوجان (بوروسيا دورتموند).

من محمد جبريل



مباريات

الترتيب