ديربي مدريد .. الاختبار الحقيقي الأول لبينيتيز

لن تكون هذه هي المرة الأولى التي يجلس فيها رافييل بينيتيز مدرب ريال مدريد على مقعد المدير الفني على ملعب فيثنتي كالديرون حينما يحل فريقه ضيفا على غريمه أتلتيكو مدريد في قمة مباريات الجولة السابعة من الدوري الإسباني يوم الأحد، لكنها المرة الأولى التي يرتدي فيها المدرب الإسباني شعار الفريق الملكي.

3-0

فقد سبق لبينيتيز أن عاد بذكريات رائعة من ملعب الغريم حينما قاد فالنسيا للفوز على أتلتيكو بثلاثية نظيفة في السابع من فبراير 2004.

وفيما يأمل بينيتيز في الخروج بنتيجة مماثلة وهو على رأس الجهاز الفني لريال مدريد، لكن ذلك يبدو صعبا في ظل التغييرات التي طرأت على الفريق الآخر للعاصمة.

يعد ديربي مدريد هو الاختبار الأول الحقيقي لمدرب ليفربول السابق، فبينيتيز قاد ريال مدريد في 6 مباريات في الدوري الإسباني حتى الآن. فاز الفريق الملكي أمام بيتيس واسبانيول وغرناطة وبلباو، وتعثر أمام سبورتنج خيخون ومالقا.

صحيح أن بينيتيز يملك سمعة لا بأس بها في إدارة المباريات الكبيرة خاصة حينما كان مدربا لليفربول، غير أن العقدة التي ترسخت في الموسم الماضي تزيد الأمور تعقيدا على المدرب الجديد.

كسر العقدة

وستزداد المهمة صعوبة على مدرب ريال مدريد الجديد خاصة بعد العقدة الجديدة التي رسخها المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني مدرب اتلتيكو عل حساب الفريق الملكي في الفترة الأخيرة.

التقى الفريقان في 8 مباريات في الموسم الماضي، فاز ريال مدريد في مباراة وحيدة، وخسر في 4، وتعادل الفريقان في 3 مناسبات.

وسيضطر رافا للدفع بتشكيل هجومي للفوز بنقاط المباراة الثلاث، خاصة وأن فريقه (في حال الخسارة ) معرض للتراجع إلى المركز الخامس بفارق 6 نقاط عن فياريال المتصدر في حال فوزه.

دفعة معنوية

وسيحصل المدرب الفائز بدوري أبطال أوروبا في 2005 على أكثر من دفعة معنوية قبل معركة الديربي يوم الأحد. فها هو لاعبه كريسيتيانو رونالدو يعادل رقم الإسباني راؤول جونزاليس ليصبح الهداف التاريخي للفريق الملكي بعد تسجيله هدفين قاد بهما ريال مدريد للفوز على مالمو السويدي بدوري أبطال أوروبا.

كما أن الكولومبي خيمس رودريجز عاد لتوه من الإصابة، وبات جاهزا لتعزيز صفوف "الميرينجي" أمام "الروخي بلانكوس".

من محمد جبريل



مباريات

الترتيب