بارتوميو يكتسح لابورتا ويفوز برئاسة برشلونة لغاية 2021

برشلونة - أعلن نادي برشلونة الإسباني عن فوز خوسيب ماريا بارتوميو برئاسة النادي لفترة رئاسة تمتد ست سنوات حتى 2021 وذلك من خلال الانتخابات التي شهدها النادي الكتالوني يوم السبت.

وكشفت نتيجة الانتخابات التي أعلنها النادي، عن تفوق واضح لبارتوميو على باقي منافسيه حيث حصل على 54.63 بالمئة من أصوات أعضاء الجمعية العمومية للنادي والذين أدلوا بأصواتهم مقابل 33.03 بالمئة من الأصوات لمنافسه الرئيسي خوان لابورتا الرئيس الأسبق للنادي.

وحل أوجستي بينيديتو ثالثا بعدما نال 7.17 بالمئة فقط من أصوات المشاركين في الانتخابات وجاء توني فريتشا في المركز الرابع الأخير بنسبة 3.70 بالمئة من الأصوات.

وكان بارتوميو رئيسا للنادي في الفترة الماضية لكنه استقال مؤخرا وكلف مجلس الإدارة بإدارة شؤون النادي لحين إجراء الانتخابات.

ولم يتول بارتوميو رئاسة النادي إلا في عام 2014 حيث جرى تصعيده من منصب نائب رئيس النادي إلى منصب الرئيس خلفا لساندرو روسيل الذي اضطر للاستقالة وسط ادعاءات بارتكابه مخالفات في صفقة المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا.

وكان العامل الجوهري في فوز بارتوميو برئاسة النادي هو فوز الفريق بثلاثية الفريق التاريخية الثانية (دوري وكأس إسبانيا ودوري أبطال أوروبا) في الموسم الماضي فيما أحرز الفريق هذه الثلاثية للمرة الأولى في عام 2009 وذلك تحت عهد لابورتا الذي ترأس النادي من 2003 إلى 2010 .

وجدد بارتوميو حديثا عقد المدرب لويس إنريكي إلى 2017 بعدما قاد الفريق لهذه الثلاثية في الموسم الماضي.

وتفوقت ثلاثية الفريق في الموسم الماضي على الانتقادات التي وجهت لإدارة روسيل وبارتوميو والتي كان أبرزها بسبب العقوبات التي فرضها الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) على النادي بسبب الانتهاكات في تعاقد النادي مع اللاعبين القصر أو الاتفاقات المالية والاقتصادية مع مؤسسة قطر.

وحقق بارتوميو فوزا هائلا في الانتخابات بفارق أكبر مما كان متوقعا. وأعرب بارتوميو عن سعادته بهذا الفوز الرائع مشيرا إلى أن هذه النسبة الكبيرة التي تؤيده تمنح مشروعه مشروعية كبيرة.

ووجه بارتوميو (52 عاما) ، في أول كلمة له كرئيس منتخب للنادي، "الشكر إلى جميع أعضاء النادي الذين ساهموا في تقديم هذا اليوم الرائع "المتكامل".

وقال: "أظهرنا مجددا ما نريد أن يكون عليه برشلونة. ليس فقط على أرض الملعب ولكن أن يكون النادي الأفضل في العالم".

ومن بين 109 آلاف عضو بالجمعية العمومية للنادي الكتالوني، استغل 47 ألف و270 عضوا حقهم في التصويت بنسبة 43.12 بالمئة من إجمالي الأعضاء الذين يحق لهم التصويت حيث منح 25 ألف و823 عضوا أصواتهم إلى بارتوميو مقابل 15 ألفا و615 عضوا منحوا أصواتهم للابورتا.

وجرى التصويت في الانتخابات على مدار 12 ساعة من الأجواء الراقية والهادئة رغم سخونة المنافسة المثيرة على رئاسة النادي.

وبعد انتهاء الانتخابات وقبل إعلان النتيجة النهائية، وجه لابورتا الشكر لجميع أعضاء الجمعية العمومية سواء ممن أيدوه أو ممن أعطوا أصواتهم لمنافسيه في هذه المعركة الانتخابية "الصعبة" كما هنأ بارتوميو أمام الحضور.

 



مباريات

الترتيب