إيمري يطمح لكسر عقدة برشلونة التاريخية

يمر فريق برشلونة باختبار صعب غدا في طريقه نحو التتويج بلقب الدوري الإسباني على ملعب رامون سانشيز بيزخوان معقل مضيفه إشبيلية في قمة الجولة 31.

وبعيدا عن مخاوف بارسا من التعثر قبل 8 جولات على انتهاء الليجا، ما سينعش حظوظ غريمه ريال مدريد في المنافسة، فإن الفريق الكتالوني يطمأن معنويا لوجود المدرب أوناي إيمري على رأس الجهاز الفني للمنافس الأندلسي.

ويمثل برشلونة عقدة أزلية لإيمري، حيث لم ينتصر عليه كمدرب في أي مواجهة من أصل 18 مباراة مع عدة فرق مختلفة.

وواجه إيمري العملاق الكتالوني كمدرب لأربعة فرق: ألميريا، فالنسيا، سبارتاك موسكو الروسي وإشبيلية، وكان نصيبه 13 هزيمة وخمسة تعادلات.

وحاول إيمري فك العقدة مع فالنسيا، خاصة في مباريات ملعب ميستايا المثيرة، لكنه لم يصل الى أبعد من التعادل.

ويملك إشبيلية طموح الفوز لانتزاع المركز الرابع من فالنسيا والمنافسة على بطاقة مؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

أما برشلونة فيعي جيدا أن الفوز على هذا الملعب الصعب غدا سيقربه خطوة من لقب الليجا، وقد يقطع نصف المشوار في الجولة التالية حال فوزه على فالنسيا في كامب نو.

 



مباريات

الترتيب