برشلونة يتسلح بفارق النقطة والتاريخ أمام ريال مدريد

ربما يقتصر الفارق بينهما على نقطة واحدة لكنها تبدو كافية ليتسلح برشلونة بالإحصائيات والتاريخ عندما يستضيف منافسه التقليدي العنيد ريال مدريد غدا الأحد في لقاء القمة (الكلاسيكو) المقرر بينهما بالمرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الأسباني لكرة القدم.

ويحظى برشلونة بسجل رائع في لقاءات الكلاسيكو بالدوري عندما يخوض المباراة على ملعبه وهو يتصدر المسابقة متقدما على غريمه في جدول المسابقة.

وعلى مدار أكثر من ثمانية عقود، كان برشلونة متصدرا ومتقدما على ريال في جدول الدوري الإسباني قبل 16 مواجهة بينهما في ملعب برشلونة بالمسابقة.

وفي هذه المواجهات ال16، يمتلك برشلونة تفوقا واضحا على ريال حيث حقق الفوز في 12 منها وخسر واحدة فقط فيما انتهت ثلاث منها بالتعادل.

ولهذا، سيكون هذا السجل دافعا معنويا هائلا لبرشلونة قبل مباراة الغد التي يخوضها الفريق وهو في صدارة جدول المسابقة بفارق نقطة واحدة أمام الريال.

وينتظر كثيرون أن تكون مباراة الغد من أبرز وأهم مباريات الكلاسيكو على مدار تاريخ الفريقين نظرا للتنافس الشديد بين الفريقين في الموسم الحالي واقتصار الفارق بينهما على نقطة واحدة.

وبينما يسعى برشلونة لتحقيق الفوز وتوسيع الفارق إلى أربع نقاط ليثأر لهزيمته 1/3 أمام الفريق "الملكي" في الدور الأول للبطولة ويقترب خطوة جيدة من اللقب، يسعى منافسه لقلب الطاولة على مضيفه غدا واستعادة الصدارة ليصبح مجددا هو الأقرب لحسم اللقب.

وكانت الهزيمة الوحيدة لبرشلونة في لقاءات الكلاسيكو عندما يكون متصدرا ومتقدما على ريال في جدول الدوري الإسباني عندما التقى الفريقان في موسم 1929/1930 ملعب "لوس كورتس" المعقل القديم لفريق برشلونة وانتهت المباراة بفوز الريال 4/1 .

وما يدعم معنويات برشلونة أيضا أن الفريق حقق الفوز في المباريات الثلاث التي استضاف فيها ريال مدريد عندما كان متقدما عليه بفارق نقطة واحدة.

وكانت أبرز هذه المواجهات عندما التقى الفريقان في موسم 1944/1945 حيث فاز برشلونة بخمسة أهداف نظيفة وتوج بلقب البطولة في نهاية الموسم.

وفي المرتين الأخريين ، فاز برشلونة 3/1 في موسم 1981/1982 وإن كان اللقب في نهاية الموسم من نصيب ريال سوسييداد وفاز برشلونة 3/2 في موسم 1986/1987 الذي انتهى بتتويج ريال مدريد بلقب المسابقة.



مباريات

الترتيب