"المحظوظ" بيل يسرق الأضواء من رونالدو في انتصار ريال مدريد على ليفانتي

سرق الويلزي جاريث بيل، الذي حالفه الحظ، الأضواء من زميله كريستيانو رونالدو، بعدما سجل هدفين قاد بهما ريال مدريد للفوز على ضيفه ليفانتي 2-0 ضمن منافسات الجولة السابعة والعشرين من الدوري الإسباني مساء الأحد على ملعب سانتياجو برنابيو.

ورفع الريال رصيده إلى 64 نقطة ليحافظ على فارق النقطة الواحدة التي تفصله عن برشلونة المتصدر قبل مباراة الفريقين المرتقبة يوم الأحد المقبل فيما تجمد رصيد ليفانتي عند 25 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من مؤخرة جدول المسابقة) .

وحالف بيل الحظ في تسجيل الهدفين، وذلك بعدما ارتدت ضربة مزدوجة لكريستيانو من الدفاع لتسقط الكرة أمام الويلزي ليودعها الشباك بسهولة، بينما لامست تسديدة قوية لـ"الدون" قدم بيل بصورة غير متعمدة قبل أن تسكن شباك الفريق الضيف ليتم احتساب الهدف للاعب توتنهام السابق.

وكسر بيل صيامه عن التهديف بعد غياب دام 9 مباريات.

وبدأ ريال محاولاته الهجومية منذ بداية اللقاء وسنحت له الفرصة الأولى في الدقيقة الثانية اثر تمريرة عالية من البرازيلي مارسيلو وصلت إلى جاريث بيل داخل منطقة الجزاء حيث سيطر عليها وهيأها لنفسه وسددها في اتجاه المقص الأيمن ولكن الكرة مرت خارج المرمى.

وتجددت الفرصة لريال في الدقيقة الخامس اثر هجمة سريعة من الناحية اليمنى وصلت منها الكرة إلى الفرنسي كريم بنزيمة وسط منطقة الجزاء حيث مررها إلى البرتغالي كريستيانو رونالدو ليسددها زاحفة على يمين الحارس ولكنها ارتدت من القائم وسط ذهول من رونالدو.

وافتقدت هجمات "الملكي" للفاعلية المطلوبة في الدقائق التالية خاصة مع تقدم ليفانتي بالدفاع أمام منطقة الجزاء.

وباغت اللاعب الكرواتي لوكا مودريتش الضيوف بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء وتصدى لها الحارس لكن الكرة سقطت منه أمام بنزيمة الذي تابعها إلى داخل المرمى ولكن الحكم ألغى الهدف لتسلل بنزيمة.

ولعب مودريتش ضربة ركنية في الدقيقة 16 وقابلها بيل بضربة رأس ولكنها ارتطمت بأحد اللاعبين وخرجت بجوار القائم وتجددت الخطورة من الضربة الركنية ولكمن سيرخيو راموس سددها برأسه عاليا.

ولكن هجمات ريال مدريد أسفرت أخيرا عن هدف التقدم في الدقيقة 18 عندما مرر مودريتش الكرة إلى بنزيمة بجوار منطقة الجزاء ليلعبها عرضية سددها رونالدو بخلفية مزدوجة ولكن أحد اللاعبين أبعدها برأسه من على خط المرمى لتتهيأ إلى بيل بوسط منطقة الجزاء حيث سددها قوية في الشباك على يمين الحارس.

وعاند الحظ "الميرينجي" في الدقيقة 25 اثر هجمة خطيرة للفريق وتمريرة عرضية زاحفة لعبها بيل من الناحية اليسرى ووصلت لرونالدو أمام المرمى وسط ارتباك في دفاع ليفانتي ولكن تسديدة رونالدو ارتطمت بقدم أحد المدافعين وخرجت لركنية لم تستغل جيدا.

وبعد مرور نصف ساعة من المباراة ، حاول ليفانتي التخلي عن انكماشه الدفاعي ومبادلة مضيفه الهجمات ولكن محاولاته لم تشكل أي خطورة وباءت بالفشل.

وفي المقابل ، جاء رد الريال قاسيا حيث مرر مودريتش الكرة من ضربة حرة إلى دانيال كارفاخال في الناحية اليمنى ليمررها الأخير عرضية إلى رونالدو في وسط منطقة الجزاء فلم يجد رونالدو صعوبة في تسديدها بقوة في الزاوية البعيدة على يمين الحارس ولكن الكرة ارتطمت بزميله بيل قبل أن تسكن الشباك ليحتسب هدف الريال الثاني في الدقيقة 40 باسم بيل.

ولم تفلح محاولات الفريقين فيما تبقى من هذا الشوط لينتهي بتقدم الريال 2/صفر.

وتحسن أداء ليفانتي في الشوط الثاني وتبادل الهجوم مع مضيفه لكن الريال ظل هو الفريق الأفضل وإن غابت الخطورة على المرميين في بداية هذا الشوط.

وأيقظ بنزيمة الجميع على فرصة رائعة في الدقيقة 64 اثر تمريرة عرضية لعبها رونالدو من الناحية اليمنى وقابلها بنزيمة أمام المرمى مباشرة بتسديدة استعراضية بعقب القدم ولكن الكرة ارتدت من نقطة التقاء القائم والعارضة لتضيع الفرصة الثمينة.

وبثت تغييرات الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للريال بعض النشاط في هجوم الفريق بنزول خيسي رودريجيز والمكسيكي خافيير (تشيتشاريتو) هيرنانديز ولكنها لم تسفر عن مزيد من الأهداف لينتهي اللقاء بفوز الريال 2/صفر وهو الفوز الأول له في آخر ثلاث مباريات خاضها بالمسابقة.

اضغط هنا لمشاهدة أهداف المباراة والتعرف على أحداثها دقيقة بدقيقة

 



مباريات

الترتيب