فيديو .. حينما انتقم مارادونا من جزار بلباو

لم يسلم الشاب "آنذاك" دييجو أرماندو مارادونا القادم من بوكا جونيورز الأرجنتيني، من شرور العنيف أندوني جويكوتشيا  لاعب أتلتيك بلباو، في مباراة بالدوري الإسباني وتحديداً في سبتمبر من موسم 1983/1984.

وكان برشلونة في طريقه نحو الفوز على حامل اللقب بعد التقدم برباعية نظيفة، ولكن تدخلاً عنيفاً من جويكوتشيا على مارادونا في الشوط الثاني تسبب في كسر كاحله، ليبتعد الأرجنتيني عن الملاعب نحو ثلاثة أشهر ونصف تقريباً. حينها لٌقّب جويكوتشيا  ب "جزار بلباو".

ولم يعاقب الاتحاد الإسباني "الجزار"، ومرت الواقعة مرور الكرام.

شاهد فيديو الإصابة

وذكرت تقارير أن جويكوتشيا  قد احتفظ بالحذاء الذي أصاب به مارادونا ووضعه في قفص زجاجي.

وكانت الحرب مشتعلة بالفعل بين لاعب بلباو وجماهير برشلونة قبل عامين من حادث مارادونا، بسبب كسره لقدم لاعب برشلونة الدولي الألماني برند شوستر.

وكان الفريق المنتمي لإقليم الباسك منافساً قوياً في تلك الفترة، حيث فاز بالدوري الإسباني في موسم 84، وتغلب على برشلونة في نهائي كأس الملك 1-0 في مباراة "الثأر".

وسنحت الفرصة مجدداً لمارادونا للانتقام، إذ تعرض لتدخلات عنيفة مجدداً في المباراة النهائية، ما جعله يتحول لرياضي "كونج فو"، وكان أندوني هو أول ضحاياه، فأخذ يركل كل من حوله، وانقلبت المباراة لمعركة شارك فيها اللاعبون بالإضافة إلى الجهازين الفنيين.

أوقف الاتحاد الإسباني بعدها، مارادونا لمدة ثلاثة أشهر.

من أحمد عزيز

شاهد فيديو المعركة

 



مباريات

الترتيب