خطوة واحدة من أنشيلوتي تعيد ريال مدريد إلى التألق

كشف تقرير نشرته صحيفة "اس" الإسبانية عن إمكانية عودة ريال مدريد الإسباني للتألق الذي بدأ به وسمه، وحصد فيه 22 انتصاراً متتالياً، تتمثل في خطوة واحدة يمكن لأنشيلوتي المدير الفني للفريق اتخاذها في قادم المباريات.

 

ووفقاً للتقرير فإن على أنشيلوتي اللعب بطريقة 4-4-2، بدلاً من 4-3-3 التي يلعب بها أغلب مبارياته في الفترة الأخيرة، والتي بدأ فيها بالمعاناة حتى أمام الفرق الصغيرة في الدوري، إضافة إلى الغياب المؤثر للكرواتي لوكا مودريتش المصاب.

وبينت الصحيفة أن الأرقام تشير إلى أفضلية 4-4-2 على 4-3-3 في العديد من الجوانب، أبرزها الاحتفاظ بالكرة ونسبته خلال اللقاءات، إذ تفوق ريال مدريد في 5 من 6 مباريات بطريقة 4-4-2، بنسبة الاستحواذ، وهو ما يشكل 83% من المباريات، في حين ب11 مباراة من 16 عندما لعب بطريقة 4-3-3.

ولم يكن التأثير حاضراً فقط في نسبة الاستحواذ، إذ انعكس ذلك على عدد التمريرات في كل مباراة، إذ كان معدل التمريرات في 4-4-2 571 تمريرة مقابل 523 لطريقة 4-3-3 أي بزيادة قاربت الـ50 تمريرة.

كما ارتفعت التمريرات الصحيحة إلى 502 تمريرة مقابل 447 تمريرة في 4-3-3، وانعكس ذلك على عدد التسديدات على المرمى إذ وصلت إلى 16 تمريرة في المباراة بطريقة 4-4-2 مقابل 14 في 4-3-3.

كل الأرقام تشير إلى تفوق 4-4-2 على 4-3-3، لذا يمكن لأنشيلوتي الاعتماد عليها أمام إشبيلية على الأقل، مستفيداً من غياب كريستيانو رونالدو بسبب الإيقاف.

وقد تظهر "مشكلة" أو "منفعة" عند عودة لوكا مودريتش من الإصابة، إذ سيكون على أنشيلوتي التضحية بأحد لاعبين مهمين، هما ايسكو وخيمس رودريغيز، على اعتبار أن الثلاثي رونالدو وبنزيمة وبيل غير قابلين للمس في التشكيلة، لكن إراحة أحد نجميه من شأنه إعطاء الفريق المزيد من الثقة بوجود لاعبين مهمين على دكة البدلاء قادرين على إحداث الفرق وقت الحاجة، إيسكو أو خيمس رودريجيز إضافة إلى لوكاس سيلفا الوافد الجديد، وخيسي رودريجيز.



مباريات

الترتيب