فشل مهمة البحث عن صاحب "قارورة ميسي"

كشفت مصادر مقربة من مسؤولي الأمن بملعب ميستايا، معقل فريق فالنسيا، أن مهمة تحديد هوية المشجع الذي ألقى قاروة على رأس اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة "شبه مستحيلة".

وقذف أحد مشجعي "الخفافيش" الزجاجة تجاه رأس ميسي مباشرة أثناء احتفال الفريق الكتالوني بهدف الفوز الذي جاء في الدقيقة 93 وأحرزه سرجيو بوسكيتس في مباراة قمة الجولة 13 من الليجا.

وتعهد نادي فالنسيا بالبحث عن الشخص الذي ألقى القارورة، مع إصدار عقوبة مناسبة بحقه قد تصل لحرمانه من دخول ميستايا مدى الحياة، بعد إدانة الحادثة.

لكن صحيفة (ماركا) أشارت اليوم إلى أن جهود البحث باءت بالفشل حتى الآن، حيث لم تظهر كاميرات المراقبة بالملعب أي تفاصيل واضحة.

وظلت جهود البحث مستمرة حتى ساعة متأخرة من فجر اليوم، وذلك بالتنسيق بين أفراد الأمن بالملعب مع عناصر الشرطة الوطنية.

ورغم أن ميسي لم يتعرض لأذى كبير، إلا أن الاتحاد الإسباني فتح باب التحقيق في الواقعة، وقد تصدر عقوبة تجاه نادي فالنسيا، لكن الأخير يؤكد أن الواقعة لم تحدث بسبب تقصير أمني، لأن الزجاجة كانت بلاستيكية وليست مغلقة بغطاء، كما تنص اللوائح القانونية بشأن الأغراض المسموح دخولها للملاعب.

من أحمد مصطفى



مباريات

الترتيب