كشف حساب 100 يوم.. توني كروس "قيصر" ريال مدريد

عندما حزم النجم الإسباني تشابي الونسو حقائبه راحلا إلى بايرن ميونخ الألماني، استشعرت جماهير ريال مدريد القلق على مستوى خط الوسط، رغم مجيء توني كروس من نفس النادي البافاري، وكانت محقة في مخاوفها في المباريات الأولى للموسم، بالتحديد بعد التتويج بالسوبر الأوروبي.

قدم كروس أمام إشبيلية في مباراة السوبر ما يبرهن على أنه صفقة واعدة، يجيد الموازنة بين الدفاع والهجوم، ويعيش أفضل فترات مسيرته بعد التألق مع ألمانيا بطلة كأس العالم في البرازيل.

لكن ظهر عدم الانسجام بين كروس والنجم الكرواتي لوكا مودريتش بعد ذلك، خاصة في الخسارتين المتتاليتين في الليجا أمام ريال سوسيداد وأتلتيكو مدريد، وقبلهما خسارة السوبر المحلي أمام الأخير.

ندبت جماهير الميرينجي حظها على رحيل تشابي الذي كان بمثابة صمام أمان الفريق في آخر خمسة مواسم، وهاجمت الرئيس فلورنتينو بيريز على تفريطه في النجم الباسكي، لكن المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي كعادته كان هادئا، وطالب بالصبر، مراهنا على عامل الوقت من أجل انسجام الصفقات الجديدة وانصهارها في خطته، وهو ما تحقق بالفعل.

مر حوالي 100 يوم على ارتداء كروس للقميص الأبيض، ويمكن القول بأن مستواه المتميز أجبر أنصار الريال على نسيان تشابي.

الملاحظة الأبرز في الكلاسيكو، الأول في مسيرة كروس، هي سيطرة ريال مدريد على وسط الملعب وتفوقه في الاستحواذ على الكرة في سابقة لم تحدث في عهد الـ"تيكي تاكا" الكتالونية، وينسب لنجم المانشافت كثير من الفضل في ذلك، حيث نفذ 59 تمريرة صحيحة وأخطئ في تمريرتين فقط، بنسبة نجاح 96%.

هذه النسبة ليست إعجازية بالنسبة لكروس، فهي تقترب من نسبة نجاح تمريراته في جميع مباريات الموسم بالليجا ودوري أبطال أوروبا، والتي تبلغ 94% ، بمعدل 624 تمريرة صحيحة في الليجا (لا يوجد ممرر أفضل منه في البطولة)،  و175 تمريرة صحيحة في دوري أبطال أوروبا، لتطلق عليه الصحف المدريدية لقب "القيصر الجديد" أو "جي بي إس الريال".

أداء كروس في موسمه الأول أبهر زملائه أنفسهم داخل الفريق، حيث يصفونه في غرف الملابس بـ"الظاهرة"، كما أن أنشيلوتي يعتبره محور الهجمات ويطالب بالتمرير له لتوزيع الكرات على الأطراف والعمق بسبب رؤيته الجيدة للملعب.

ويبرع توني كروس في صناعة الأهداف، إذ يملك في جعبته 5 تمريرات حاسمة في الليجا، وهو رقم لا يتجاوزه سوى الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة.

ويحظى كروس بمعدل لياقة بدنية مرتفع يساعده على الركض مسافة 11 كيلو متر في المباراة الواحدة على الأقل، رغم أنه حصل على عطلة قصيرة عقب التتويج بمونديال البرازيل، ولم يخضع لفترة إعداد كافية.

 وعلى مستوى قطع الكرات، يأتي نجم المانشافت بالمرتبة الثانية داخل الفريق المدريدي بعد المدافع سرخيو راموس.

من أحمد مصطفى

 

 



مباريات

الترتيب