غياب بوسكيتس أفضل لبرشلونة في الكلاسيكو

سيضطر الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو لترك مركزه المفضل، والعودة لقلب دفاع برشلونة إذا ما تعافى سيرجيو بوسكيتس من الإصابة التي ألمت به، وذلك في مواجهة ريال مدريد يوم السبت في كلاسيكو الليجا.

وشارك ماسكيرانو في آخر مباراتين لبرشلونة في الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، في مركز الوسط المدافع بديلاً لبوسكيتس المصاب، وأدى فيه بشكل رائع.

وتألق ماسكي مع منتخب الأرجنتين في كأس العالم 2014 بالبرازيل ووصل لنهائي البطولة قبل أن يخسر من ألمانيا، ولمع في مركز الوسط الدفاعي (مركزه الأصلي)، ولكن وجود سيرجيو بوسكيتس في برشلونة يجبره على اللعب في مركز مختلف بناء على قرار من بيب جوارديولا المدير الفني السابق للفريق، وهو نفس السبب الذي عجّل برحيل القاطرة الإيفوارية يايا توريه لمانشستر سيتي الإنجليزي.

ولم يعد بوسكيتس يقدم نفس المستوى الذي تميز به خلال السنوات الخمس الأخيرة، ليترك هذا التدني بصمة على خط وسط برشلونة الذي لم يعد من بين الأقوى في العالم.

وأصبح بوسكيتس أكثر بطئاً، وتأخراً في إرسال التمريرات، بعكس ما كان عليه سابقاً.

وسيكون أمام لويس إنريكي خيارات إذا غاب بوسكيتس، فمن المتوقع أن يدفع بماسكيرانو في مركز الوسط المدافع، وعليه أن يختار بين ماثيو، والشاب مارك باترا بجانب جيرارد بيكي، في الخط الخلفي.

ويتميز الثلاثي الدفاعي المذكور بطول القامة، وهو ما يمنح برشلونة ميزة في إبعاد الخطر عن مرمى الحارس كلاوديو برافو في الكرات العرضية والثابتة والتي يتميز بها ريال مدريد.

ويتفوق هجوم ريال مدريد بفضل طول قامة لاعبيه أيضاً على ماسكيرانو الذي يفشل في افتكاك معظم الكرات الهوائية نظراً لقصر قامته.

فكما ذكرنا في تقرير مفصل أن غياب الويلزي جاريث بيل سيكون مفيداً للريال، يعتبر غياب بوسكيتس عن برشلونة فرصة لتألق ماسكي في مركزه المفضل، والاستعانة بلاعب مثل بارترا الذي شارك من قبل في مباريات أمام ريال مدريد أو ماثيو مدافع فالنسيا السابق والذي واجه ريال مدريد أيضاً في مناسبات عدة، في مركز قلب دفاع الفريق الكتالوني.

من أحمد عزيز

 



مباريات

الترتيب

H