كاسياس: لست جاسوساً ومصلحة النادي منعتني من الحديث

كشف ايكر كاسياس قائد ريال مدريد والمنتخب الإسباني عن بعض الأسرار الخاصة بالفريق إبان فترة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو واتهام الصحافة له بالجاسوس.

وقال كاسياس في مقابلة مع قناة "كانال بلاس" الإسبانية "لم أرد على تصريحات مورينيو وقتها لمصلحة النادي أولاً وأخيراً".

وكان كاسياس ومورينيو دخلا في حرب غير معلنة، بعد الخلافات الحادة التي نشبت بين لاعبي ريال مدريد وبرشلونة بعد سلسلة طويلة من المباريات التي جمعت بين الفريقين إبان فترة مورينيو، والتي ألمح فيها الأخير إلى كاسياس يعمل جاسوساً لدى الصحافة الإسبانية.

وكشف كاسياس "الصحافة تداولت بشكل كبير باعتباري جاسوساً، لكني لم أكن كذلك، اتصالي بتشافي وبويول في ذلك الوقت كان لاحتواء الأزمة وإيجاد السبل لحلها، وليس للاعتذار".

وأضاف كاسياس "أملك علاقات طيبة مع العديد من الصحفيين لأني على علاقة بهم منذ كنت في الـ16 من عمري، وبالطبع أستطيع التمييز بين العلاقة بصديق، والعلاقة مع الصحفي".

وكان كاسياس أجرى اتصالات هاتفية مع قائدي برشلونة، تشافي وبويول في تلك الفترة، لاحتواء الأزمة بين اللاعبين، والتي أدت إلى تحول لقاءات الفريقين إلى معارك طاحنة في الملعب وخارجه.

واضاف الحارس المعروف بـ "القديس" "أنا ومورينيو تعاملنا مع الموضوع بشكل مختلف، كل منا كان له طريقته، وأردت إنهاء الموضوع بأقل الخسائر".

وعن استبعاده عن تشكيلة الفريق الأساسية "كنت أحضر يومياً إلى النادي خلال الإصابة وبعدها، ثم قال كارانكا مساعد مورينيو أني لست جاهزاً بعد، عرفت بعدها أن هناك مشكلة معي، لكني بقيت صامتاً".

وتمنى كاسياس أن يشارك في نهائيات أمام أوروبا المقبلة في 2016 في الأراضي الفرنسية "أنا أحلم بنهائيات باريس، لم تكون المشاركة في كأس العالم الأخيرة مرضية، وأرغب باللعب في يورو 2016 لأثبت الكثير من الأمور".

 



مباريات

الترتيب

H