"قذائف" رونالدو تقود ريال مدريد لسحق اوساسونا قبل موقعة بايرن

مدريد - أكد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو جاهزيته التامة لمواجهة بايرن ميونيخ الألماني في إياب الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الثلاثاء القادم، بعدما قاد فريقه ريال مدريد لاكتساح ضيفه أوساسونا 4-صفر في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإسباني السبت على ملعب سانتياجو برنابيو معقل الفريق الملكي.

وقدم ريال مدريد أداء طيبا أمتع جماهيره التي احتشدت في المدرجات على مدار شوطي المباراة، ورغم الفوز الكبير إلا أنه جاء بأقل مجهود، بعدما فضل لاعبو الريال عدم الإفراط في بذل الجهد قبل المواجهة المرتقبة مع الفريق الألماني.

وافتتح رونالدو مهرجان الأهداف في الدقيقة السادسة عبر تصويبة صاروخية من خارج منطقة الجزاء بقدمه اليمنى، سكنت الزاوية اليسرى لمرمى أوساسونا، قبل أن يضيف اللاعب المتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم العام الماضي الهدف الثاني بنفس الطريقة في الدقيقة 52، ليؤكد تعافيه تماما من الإصابة التي أبعدته عن ريال مدريد فترة طويلة، ليقرر الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للريال استبداله قبل نهاية المباراة بنصف ساعة.

وعزز رونالدو بهذين الهدفين موقعه في صدارة هدافي الدوري الإسباني، بعدما رفع رصيده إلى 30 هدفا، متقدما بفارق ثلاثة أهداف عن أقرب ملاحقيه دييجو كوستا هداف أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني، وبفارق أربعة أهداف عن غريمه اللدود الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة صاحب المركز الثالث.

وأضاف المدافع سيرخيو راموس الهدف الثالث لريال مدريد في الدقيقة 61 بضربة رأس نموذجية من متابعة للتمريرة العرضية التي نفذها زميله الأرجنتيني أنخيل دي ماريا، ثم أضاف الظهير الأيمن دانييل كارفاخال الهدف الرابع في الدقيقة 88 بضربة رأس أيضا من متابعة لتمريرة زميله إيسكو الأمامية.

وحافظ ريال مدريد بهذا الفوز الكبير على تألقه في الآونة الأخيرة بعدما أحرز لاعبوه 17 هدفا في المباريات الأربعة الأخيرة في المسابقة، في الوقت الذي حافظ فيه على نظافة شباكه في المباراة الرابعة على التوالي.

وارتقى ريال مدريد بهذا الفوز إلى المركز الثاني، بعدما رفع رصيده إلى82  نقطة من 34 مباراة، متأخرا بفارق ثلاث نقاط عن المتصدر أتلتيكو مدريد الذي سيحل ضيفا ثقيلا على فالنسيا الأحد، علما بأن ريال مدريد مازال يمتلك مباراة مؤجلة مع مضيفه بلد الوليد ستجرى الشهر القادم.

في المقابل، تجمد رصيد أوساسونا عند 35 نقطة، ليتأزم موقفه بشدة في صراع الهروب من الهبوط إلى الدرجة الثانية، حيث يتقدم بفارق ثلاث نقاط فقط عن مراكز الهبوط قبل نهاية المسابقة بثلاثة أسابيع.

وواصلت لعنة برشلونة مطاردتها لفريق غرناطة بعدما تلقى الفريق خسارته الثانية على التوالي منذ فوزه التاريخي على الفريق الكتالوني 1-صفر في المرحلة قبل الماضية، وذلك عقب خسارته صفر-3 أمام ضيفه رايوفايكانو في وقت سابق اليوم السبت.

وكان غرناطة قد تلقى خسارة ثقيلة صفر-4 في المرحلة الماضية أمام ضيفه اشبيلية، ليواصل الفريق الأندلسي نتائجه السلبية.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، قبل أن ينتفض فايكانو في الشوط الثاني، مستغلا النقص العددي في صفوف غرناطة الذي لعب بعشرة لاعبين لمدة 39 دقيقة عقب طرد لاعبه الجزائري ياسين براهيمي، الذي أحرز هدف الفوز لغرناطة في مرمى برشلونة، في الدقيقة 51.

وافتتح اللاعب الصاعد ساول نيجويز النتيجة لمصلحة فايكانو في الدقيقة 54، قبل أن يضيف زميله خواكين لاريفي الهدف الثاني في الدقيقة 59، ثم أضاف البديل سيباستيان فيرنانديز الهدف الثالث لفايكانو قبل نهاية المباراة بأربع دقائق.

وارتقى فايكانو بهذا الفوز أربعة مراكز دفعة واحدة (مؤقتا) بعدما رفع رصيده إلى 43 نقطة ليحتل المركز التاسع، فيما توقف رصيد غرناطة عند 37 نقطة في المركز الرابع عشر.

واقتنص خيتافي فوزا ثمينا 1-صفر على ضيفه ملقا على ملعب كولسيوم الفونسو بيريز.

واتسمت المباراة بالعصبية الشديدة، حيث أشهر حكم المباراة عشر بطاقات صفراء للاعبي الفريقين، كما قام بطرد لاعب من كل فريق.

وبدأ خيتافي المباراة بقوة، في ظل مؤازرة عاملي الأرض والجمهور له، ليحرز لاعبه أدريان كولونجا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الثامنة من متابعة لتمريرة زميله الروماني سيبريان ماريكا.

واضطر خيتافي إلى اللعب بعشرة لاعبين لمدة 53 دقيقة عقب طرد لاعبه ماريكا لحصوله على الإنذار الثاني، قبل أن تتساوى الكفة في الدقيقة 76، بعدما تلقى ماركوس انجليري لاعب ملقا البطاقة الحمراء، لحصوله على الإنذار الثاني.

وحصد خيتافي ثلاث نقاط ثمينة بهذا الفوز، في ظل سعيه للهروب من شبح الهبوط، رفعت رصيده إلى 35 نقطة في المركز السادس عشر، بينما توقف رصيد ملقة عند 41 نقطة في المركز الثاني عشر.



مباريات

الترتيب