ميسي يحافظ على حظوظ برشلونة في الدوري

برشلونة - حافظ برشلونة على حظوظه في المنافسة على لقب الدوري الإسباني لكرة القدم وحقق فوزا ثمينا 2-1 على ضيفه أتليتك بيلباو في المرحلة الرابعة والثلاثين من المسابقة الأحد على ملعب كامب نو معقل الفريق الكتالوني.

ويعتبر هذا الانتصار هو الأول لبرشلونة منذ الخامس من نيسان/أبريل الجاري، عقب خسارته في مبارياته الثلاث الأخيرة على مستوى جميع المسابقات، حيث خسر صفر-1 أمام أتلتيكو مدريد في إياب دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا، ثم خسر بنفس النتيجة أمام غرناطة في المرحلة الماضية بالدوري، قبل أن يخسر كأس ملك إسبانيا يوم الأربعاء الماضي بالهزيمة أمام غريمه التقليدي ريال مدريد 1-2 في نهائي البطولة.

وافتتح أريتز أدوريز النتيجة لمصلحة أتليتك بلباو في الدقيقة 50، قبل أن يتعادل بيدرو رودريجيز لبرشلونة في الدقيقة 72 من متابعة لتمريرة زميله التشيلي اليكسيس سانشيز، ثم أضاف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الهدف الثاني في الدقيقة 74 من ركلة حرة مباشرة نفذها ببراعة.

ويعد هذا الهدف هو السادس والعشرين لميسي في المسابقة هذا الموسم، وبذلك يحتل المركز الثالث متأخرا بفارق هدفين فقط عن منافسه اللدود كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد متصدر ترتيب الهدافين.

وثأر برشلونة بهذا الفوز من نظيره الباسكي الذي تغلب عليه في مباراة الدور الأول بهدف نظيف.

وارتفع رصيد برشلونة إلى 81 نقطة ليرتقي إلى المركز الثاني (مؤقتا)، متقدما بفارق نقطتين عن ريال مدريد، صاحب المركز الثالث، الذي تأجلت مباراته مع مضيفه بلد الوليد للشهر القادم.

كما أعاد برشلونة فارق النقاط الأربعة التي تفصله عن المتصدر أتلتيكو مدريد الذي تغلب 2-صفر على ضيفه اليتشي الجمعة.

في المقابل، تجمد رصيد أتليتك بيلباو عند 62 نقطة في المركز الرابع، متقدما بفارق ثلاث نقاط فقط عن أشبيلية صاحب المركز الخامس.

وشهدت بداية المباراة قيام جماهير برشلونة بالتلويح بالمناديل البيضاء لمطالبة إدارة النادي بالاستقالة بسبب تردي نتائج ومستوى الفريق في الفترة الماضية.

وتلقت آمال الميريا في البقاء بالمسابقة ضربة موجعة بعدما تعرض لخسارة ثقيلة 2-4 أمام ضيفه سيلتا فيجو في وقت سابق الأحد.

وبدأ سيلتا فيجو المباراة بقوة ليحرز هدافه مانويل نوليتو الهدف الأول في الدقيقة 19، قبل أن يعود الميريا للمباراة مجددا بهدف سجله لاعبه رودرو في الدقيقة 40 لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1/1.

وفي الشوط الثاني، عاد سيلتا فيجو للتقدم من جديد، بعدما أحرز لاعبه البرازيلي تشارلز دياز دي أوليفيرا الهدف الثاني في الدقيقة 52، قبل أن يعود نوليتو لهز الشباك مرة أخرى، محرزا الهدف الثالث لسيلتا وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 71، وهو الهدف العاشر له مع الفريق هذا الموسم في المسابقة.

واستغل سيلتا حالة الانهيار التي بدت على الميريا، ليحرز التشيلي فابيان أوريلانا الهدف الرابع للضيوف في الدقيقة 75، قبل أن يسجل أوسكار دياز الهدف الثاني لألميريا قبل نهاية المباراة بدقيقتين.

واستعاد سيلتا فيجو بهذا الفوز ذاكرة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلتين الماضيتين، ليرفع رصيده إلى 40 نقطة في المركز الحادي عشر، ويضمن بنسبة كبيرة للغاية بقائه في المسابقة.

في المقابل، تجمد رصيد الميريا عند 30 نقطة بعدما تلقى خسارته الرابعة على التوالي، ليظل في المركز قبل الأخير، وأصبحت مهمته صعبة للغاية في الهروب من الهبوط إلى الدرجة الثانية.

وعلى جانب آخر، أصبح ريال بيتيس، أول فريق يودع المسابقة ويهبط إلى الدرجة الثانية عمليا بعدما واصل نتائجه المخيبة هذا الموسم، وتلقى خسارة ثقيلة 1-3 أمام مضيفه رايو فايكانو.

وتقدم روبن روتشينا لفايكانو في الدقيقة 14، قبل أن يضيف سانتوس جونيور لاعب بيتيس الهدف الثاني لفايكانو بالخطأ في مرماه في الدقيقة 27، لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدفين نظيفين.

وفي الشوط الثاني، أضاف خواكين لاريفي الهدف الثالث في الدقيقة 51، قبل أن يحرز فرانسيسكو خافيير توريس هدف بيتيس الوحيد في الدقيقة 79.

وارتفع رصيد فايكانو إلى 40 نقطة في المركز الثاني عشر، ليضمن بنسبة كبيرة بقائه في المسابقة، في حين توقف رصيد بيتيس عند 22 نقطة ليقبع في المركز الأخير، بعدما تلقى خسارته الرابعة على التوالي والثانية والعشرين هذا الموسم.

وعلى ملعب رامون سانشير بيثخوان، حقق اشبيلية فوزا كبيرا 4-صفر على ضيفه غرناطة، لينعش آماله في التأهل لدوري الأبطال في الموسم القادم.

وأحرز دييجو ماينز جارسيا لاعب غرناطة الهدف الأول لأشبيلية بالخطأ في مرماه في الدقيقة 14، قبل أن يضيف كيفن جاميرو الهدف الثاني في الدقيقة 51، ثم أضاف الكاميروني ستيفن مبيا الهدف الثالث في الدقيقة 58، ليختتم فيكتور فيتولو مهرجان الأهداف في الدقيقة 68.

وارتفع رصيد اشبيلية إلى 59 نقطة في المركز الخامس، وتجمد رصيد غرناطة، الذي لم يهنأ بفوزه التاريخي على برشلونة في المرحلة الماضية، عند 37 نقطة في المركز الرابع عشر، متقدما بفارق خمس نقاط فقط عن مراكز الهبوط.



مباريات

الترتيب