الجزائري إبراهيمي يقصم ظهر برشلونة ويهدي غرناطة انتصاراً تاريخياً

تلقت آمال برشلونة في الاحتفاظ بلقب الدوري الإسباني للموسم الثاني على التوالي ضربة قاصمة بعدما تلقى خسارة تاريخية صفر-1 أمام مضيفه غرناطة في المرحلة الثالثة والثلاثين من المسابقة السبت.

وجاء هدف المباراة الوحيد عن طريق اللاعب الجزائري ياسين إبراهمي في الدقيقة 16 من متابعة لتمريرة زميله فران ريكو.

وواصل برشلونة عروضه السيئة لينال خسارة مستحقة هي الثانية له خلال ثلاثة أيام عقب خسارته بنفس النتيجة أمام أتلتيكو مدريد في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء الماضي.

وفشل الفريق بتلك النتيجة في انتزاع صدارة الدوري الإسباني ولو مؤقتا لمدة 24 ساعة، وجعل جماهيره تشعر بالرعب قبل مواجهة الفريق المرتقبة مع غريمه التقليدي ريال مدريد في نهائي كأس ملك إسبانيا يوم الأربعاء المقبل.

من جانبه، ظهر غرناطة بشكل ممتاز خاصة في الشوط الأول الذي أحرز خلاله هدف المباراة الوحيد، وكان قريبا للغاية من إحراز أهداف أخرى لولا سوء الحظ الذي لازم لاعبيه ليحقق أول فوز له على منافسه الكتالوني منذ 42 عاما، ويحصد ثلاث نقاط غالية رفعت رصيده إلى 37 نقطة في المركز الثالث عشر ليدخل المنطقة الدافئة.

في المقابل، تجمد رصيد برشلونة بتلك النتيجة عند 78 نقطة بعدما تلقى خسارته الخامسة في المسابقة هذا الموسم، ليظل في المركز الثاني مؤقتا، مقدمة هدية ثمينة لريال مدريد لانتزاع الوصافة حال فوزه على ضيفه المتواضع الميريا في وقت لاحق اليوم السبت.

كما أصبحت الفرصة متاحة أمام أتلتيكو مدريد ليزيد الفارق الذي يفصله عن برشلونة إلى أربع نقاط والاقتراب خطوة أخرى نحو اللقب حال فوزه على مضيفه خيتافي الأحد.

وأهدر ريال سوسييداد نقطتين ثمينتين في ظل صراعه للحصول على أحد المراكز المؤهلة للبطولات الأوروبية في الموسم المقبل بعدما اكتفى بالتعادل 2-2 مع مضيفه سيلتا فيجو على ملعب بالايدوس.

وبدأ سوسييداد المباراة بقوة ليفتتح لاعبه سيرخيو كاناليس النتيجة مبكرا في الدقيقة الثامنة، قبل أن يتعادل مانويل نوليتو لسيلتا فيجو في الدقيقة 37 عبر ركلة جزاء، ثم أضاف الفرنسي المتألق أنطوان جريزمان الهدف الثاني لسوسييداد في الدقيقة 43، لينتهي الشوط الأول بتقدم الضيوف بهدفين مقابل هدف واحد.

وتواصلت معاناة سيلتا مع بداية الشوط الثاني الذي شهد طرد لاعبه جون اورتينيتشي بعد عرقلته المتعمدة لكارلوس ألبيرتو فيلا لاعب سوسييداد في الدقيقة 47، ليلعب أصحاب الأرض بعشرة لاعبين لمدة 43 دقيقة.

ورغم النقص العددي، واصل سيلتا فيجو هجومه بغية إدراك التعادل، ليحرز لاعبه سانتي مينا الهدف الثاني للفريق قبل نهاية المباراة بثماني دقائق.

بتلك النتيجة، ارتفع رصيد سيلتا إلى 37 نقطة في المركز الثاني عشر، كما ارتفع رصيد ريال سوسييداد إلى 51 نقطة في المركز السابع.

وعلى ملعب المادريجال، حقق فياريال فوزا ثمينا 1/ صفر على ضيفه ليفانتي في الوقت القاتل

ويدين فياريال بالفضل إلى لاعبه الفرنسي جيريمي باريت الذي أحرز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الأخيرة.

وارتفع رصيد فياريال بهذا الفوز إلى 52 نقطة ليحتل المركز السادس، فيما تجمد رصيد ليفانتي عند 40 نقطة في المركز العاشر.



مباريات

الترتيب