بلد الوليد يصفع برشلونة ويبعده خطوة عن المنافسة

أطل شبح فقدان اللقب برأسه على برشلونة بعد أن مني بخسارة جديدة على أرض بلد الوليد المتواضع والمهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية 1-صفر السبت في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وقدم برشلونة أداءً مخيباً، فعجز عن احتلال الصدارة مؤقتاً وتجمد رصيده عند 63 نقطة بفارق نقطة عن غريمه ريال مدريد المتصدر والذي يستقبل ليفانتي الأحد.

وقد تكون أسوأ خسارة لبرشلونة منذ عدة مواسم من حيث العرض الفني، وهي الثالثة له في أخر ست مباريات بعد فالنسيا 3-2 وريال سوسييداد 3-1.

وهذا أول فوز لبلد الوليد بعد 8 خسارات متتالية على برشلونة، بعد أن بلغ معدل تسجيل الفريق الكتالوني 3.4 أهداف في المباراة.

وكانت المباراة بمثابة الاستعداد السيء للاعبي المدرب الأرجنتيني خيراردو مارتينو قبل مواجهة إياب الدور الثاني من دوري الأبطال ضد مانشستر سيتي الإنجليزي بعدما تقدمه 2-صفر ذهاباً.

وغاب عن تشكيلة برشلونة لاعب الوسط اندريس اينيستا لأسباب شخصية ذكرت الصحف المحلية أنها ناتجة عن فقدان زوجته الحامل لمولودها الذي كانت تنتظره.

يذكر أن اينيستا (29 عاماً) رزق بمولودته الأولى فاليرا في 2011 من صديقته أنا أورتيز التي تزوج منها في صيف عام 2012 وأعلن في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي إنها حامل في مولود ذكر قبل أن توافيه المنية في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت قبل أن يولد بحسب ما ذكرت الصحف المحلية.

وانطلق بدلاً من اينيستا أساسياً الدولي سيسك فابريجاس، كما غاب عن برشلونة كل من الظهير جوردي البا والكاميروني الكسندر سونج وقائد الدفاع كارليس بويول الذي سيترك الفريق في نهاية الموسم، لكن الفريق استعاد المدافع جيرارد بيكيه العائد من الإصابة بعد غياب أسبوعين.

على ملعب "نويفو خوسيه زوريا" وأمام 22900 متفرجا، بكر المضيف في افتتاح التسجيل بعد تسديدة من الإيطالي فاوستو روسي المعر من يوفنتوس إثر معمعة على باب المنطقة، إذ سدد كرة قوية عجز الحارس الدولي فيكتور فالديز عن إبعادها (17).

ومن ضربة حرة لميسي، سدد الأخير كرة ضعيفة بين يدي الحارس دييغو مارينو فيار(33)، ثم سدد كرة قوية من حدود المنطقة في جسم فيار (35).

وفي الشوط الثاني، بحث برشلونة عن التعادل، فسدد البرازيلي ادريانو كرة بجانب القائم (47)، ثم حاول ميسي بكرة صدها فيار مجددا (48).

وأهدر البرازيلي نيمار فرصة تسجيل عندما سدد بيسراه كرة عالية من مسافة قريبة (57).

استبدل بعدها مارتينو فابريجاس بالتشيلي اليكسيس سانشيز (61)، ثم أراح المدافع جيرار بيكيه العائد من إصابة لحساب سيرجي روبرتو (72).

وعانى برشلونة عقماً هجومياً كبيراً فتابع مسيسي هوايته بتنفيذ الضربات الحرة الضعيفة بين يدي الحارس (83)، وكاد بلد الوليد يقضي على الإثارة من هجمة مرتدة لعبها اوسكار من مسافة قريبة فوق العارضة (84)، قبل أن يحقق بلد الوليد أهم الانتصارات في تاريخه الحديث.

ويلعب في وقت لاحق ريال بيتيس مع خيتافي، وسلتا فيجو مع اتلتيكو مدريد، وغرناطة مع فياريال.

ويلعب الأحد اسبانيول مع التشي، والميريا مع اشبيلية، وفالنسيا مع اتلتيك بيلباو، والاثنين اوساسونا مع ملقا، وريال سوسييداد مع رايو فايكانو.



مباريات

الترتيب