وداعا بويول.. رحيل القائد مشكلة جديدة تضرب برشلونة وتفتح طريق الحل

مدريد/برشلونة - وسط المشاكل العديدة التي مر بها الفريق في الموسمين الماضي والحالي، جاء قرار قائده كارلوس بويول نجم دفاع المنتخب الإسباني بالرحيل ليمثل صفعة جديدة لفريق برشلونة وإن حملت هذه الصفعة نفسها إلى النادي الكتالوني طريقة الحل.

وأكد المدافع المخضرم بويول رحيله عن صفوف الفريق الكتالوني بنهاية الموسم الجاري.

وكان بويول، الذي يحتفل بعيد ميلاده السادس والثلاثين في نيسان/أبريل المقبل، مدد تعاقده مع برشلونة عام 2012 لينتهي عام 2016 ولكنه عانى من عدة إصابات مختلفة خلال العامين الماضيين. وقال بويول الثلاثاء إنه قرر مواصلة مسيرته مع فريق آخر في الصيف القادم.

وخاض بويول 593 مباراة مع برشلونة منذ عام 1999، وقاد الفريق للتتويج بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات بالإضافة للفوز بالدوري الإسباني في ستة مواسم ليكون أكثر قادة الفريق نجاحا في تاريخ النادي الكتالوني.

وبشكل إجمالي، توج بويول بألقاب 21 بطولة مع برشلونة ليكون ثاني أكثر لاعبي الفريق حصدا للبطولات بعد زميله المخضرم تشافي هيرنانديز، كما أنه أحد أكثر اللاعبين شعبية في تاريخ برشلونة نظرا لروحه القتالية العالية وعدم استسلامه للهزيمة.

وأصبح بويول معشوق جماهير برشلونة الأول عام 2003 عندما رفض العرض المغري الذي تقدم به فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد، الغريم التقليدي لبرشلونة، للانتقال لصفوف الفريق الملكي مفضلا البقاء في قلعة "كامب نو" رغم عدم حصوله على أي لقب طوال الأعوام الأربعة الأولى التي قضاها مع الفريق الكتالوني.

وشارك بويول مع المنتخب الإسباني في 100 مباراة دولية، وساهم في تتويج الفريق بكأس العالم الماضية عام 2010 بجنوب إفريقيا بالإضافة للفوز بلقب كأس الأمم الأوروبية عامي 2008 و2012 في الوقت الذي تبدو حظوظه ضئيلة للغاية في التواجد بقائمة الفريق المشاركة في المونديال المقبل بالبرازيل.

وعانى بويول من 36 إصابة مختلفة طوال مسيرته الرائعة وخضع لجراحات كبيرة في ركبتيه.

وقال فيسنتي دل بوسكي المدير الفني لمنتخب إسبانيا "بويول شخصية محورية سواء داخل أو خارج الملعب".

ورغم ما يسببه رحيل بويول عن برشلونة من مشكلة كبيرة خاصة مع اهتزاز مستوى الدفاع في الفريق لفترات عديدة في الموسمين الماضي والحالي، يبدو أن هذه المشكلة حملت في طياتها الحل المناسب للفريق وهو دفع النادي إلى ضم مدافع أو مدافعين اثنين استعدادا للموسم المقبل.

ويقضي بويول في الشهور الثلاثة الباقية من الموسم الحالي، أيامه الأخيرة في 19 عاما قضاها داخل جدران النادي الكتالوني.

وعلى مدار هذه السنوات تحول بويول من مجرد مدافع أو لاعب كرة قدم إلى محور لأداء الفريق وقائد لكتيبة من النجوم تسطع في مختلف صفوف الفريق.

ولعبت شخصية بويول دوراً كبيراً في انضمامه غلى صفوف المنتخب الإسباني ولكن الإصابات ربحت معركتها مع هذا النجم الكبير لتقصيه عن الملاعب لفترات طويلة.

وعلق الأرجنتيني خيراردو مارتينو المدير الفني لبرشلونة على ابتعاد بويول عن الفريق بقوله "برشلونة كان عاريا".

وقال اللاعب: "بعد الجراحتين الأخيرتين في ركبتي، احتجت لوقت طويل من أجل التعافي واستعادة المستوى الذي أحتاجه للاستمرار في تشكيلة برشلونة، استغرقت وقتا أكثر مما توقعته وأكثر مما ذكره الجراحون لي".

وكان تجديد عقد اللاعب، والذي وقع عليه بويول في مطلع العام الماضي، سببا في القرار المثير للجدل للنادي وهو عدم ضم مدافع جديد في الصيف الماضي رغم النقص العددي في خط دفاع الفريق.

ولذلك، قد يكون رحيل بويول في هذا الوقت هو الطريق نحو الحل الأمثل لواحدة من أبرز المشاكل التي يواجهها برشلونة حيث سيدفع النادي بلا شك للتعاقد مع مدافع جديد أو أكثر بعدما تغاضى مارتينو أيضا عن تدعيم صفوفه بأي مدافع في كانون ثان/يناير الماضي اعتمادا على عودة بويول قبل أن يفاجئ الأخير الجميع بقرار رحيله.

ومع رحيل بويول عن برشلونة في نهاية الموسم، ستقتصر قوة خط الدفاع على كل من جيرارد بيكيه وخافيير ماسكيرانو والشاب مارك بارترا علما بأن الأرجنتيني ماسكيرانو اضطر للعب في هذا المركز لتعويض الفريق عن كثرة غيابات بويول وبيكيه علما بأنه من لاعبي خط الوسط.

ولم يعد أمام برشلونة حاليا أي مبرر لعدم التعاقد مع مدافع جديد قبل بداية الموسم المقبل.

وينتظر أن تشهد الصحف الكتالونية في الأيام القليلة المقبلة قائمة من المرشحين للانضمام إلى خط دفاع الفريق.



مباريات

الترتيب