لويس إنريكي لم يكن يحلم ببداية أفضل من الفوز في ويمبلي

قال لويس إنريكي إنه لم يكن يحلم تقريبا ببدء مسيرته في تدريب منتخب إسبانيا بشكل أفضل من الفوز 2-1 على إنجلترا في استاد ويمبلي يوم السبت.

ورغم التأخر بهدف سجله ماركوس راشفورد فإن إسبانيا بطلة العالم 2010 تعادلت عن طريق ساؤول نيجيز ثم سجل رودريجو هدف الفوز في لندن في بداية مشوار المنتخبين الكبيرين ببطولة دوري الأمم الجديدة.

وقال لويس إنريكي الذي تولى قيادة إسبانيا بعد الخروج من دور الستة عشر لكأس العالم الأخيرة عقب التعثر بركلات الترجيح أمام روسيا صاحبة الأرض في مفاجأة كبيرة "الفوز بهذه الطريقة يمثل أفضل طريقة ممكنة لبدء مشواري. لقد حققنا فوزا مستحقا".

ومع الاعتزال الدولي للاعبين مثل أندريس إنيستا وديفيد سيلفا وجيرار بيكي ضمت تشكيلة لويس إنريكي الأساسية خمسة لاعبين فقط من تشكيلة الفريق التي بدأت المواجهة الأخيرة أمام روسيا.

واستغل ساؤول ورودريجو الفرصة وظهر لاعبون آخرون بشكل رائع مثل المدافع سيرجيو راموس والحارس ديفيد دي خيا.

وقال إنريكي الذي قاد برشلونة للفوز بالدوري الإسباني مرتين ودوري أبطال أوروبا مرة واحدة خلال عمله كمدرب للنادي على مدار ثلاث سنوات "أفضل شيء الليلة هو سلوك لاعبي فريقي".

وأضاف "عانينا قليلا قرب النهاية لكن أمام الفرق الكبيرة يمكن حدوث ذلك. الآن يمكننا أن نتطلع إلى الأشياء المقبلة ونتحسن".

 



مباريات

الترتيب

H