عائلة الرئيس السابق لبرشلونة مهددة الجوع

كشف المحامي باو مولينز بأن عائلة ساندرو روسيل، الرئيس السابق لنادي برشلونة، تعاني من أوضاعٍ ماديةٍ مزريةٍ في أعقاب سجنه.

وفي مايو/أيار الماضي، حوكم روسيل بالسجن بتهمة التهرب الضريبي، كما جمّدت جميع أصوله، بما في ذلك السيارات التي كان يمتلكها.

وشنّ مولينز في حواره مع إذاعة "ار اي سي وان" الإسبانية انتقاداته ضد الحكم بوضع موكله ابن الـ53 عاما خلف القضبان.

وقال بهذا الصدد، "الإبقاء عليه في السجن خطأ، هناك طرق أخرى لتجريده من حرياته دون مساوئ الحبس. ماذا عن وضع أداة تتبعٍ حول كاحله، أو سحب جواز سفره، أو إلزامه بحضور جلساتٍ متكررة؟ الوضع الحالي خاطئ".

وبرر المحامي معارضته لسجن موكله بالحالة السيئة التي تعانيها أسرة الرجل الذي ترأس العملاق الكتالوني بين 2010 و2014.

وصرّح مولينز، "الحكم بالسجن لمدة 6 أشهرٍ يمثّل أزمةً شديدةً بالنسبة إلى العائلات".

وأكمل موضحا، "في الوقت الراهن، إن عائلته تعيش من الأموال التي يتبرع بها المحسنون بعد أن تمت مصادرته جميع حساباته. من الجيد بأن الآخرين بادروا بمساعدتهم وإلا لما وجدوا قوت يومهم".

ولا يواجه خوسيه ماريا بارتوميو، الرئيس الحالي لبرشلونة، أوقاتٍ مثاليةٍ بدوره، إذ يتطلع البعض داخل أروقة النادي لإسقاطه من منصبه على خلفية ما اعتبروها سوء إدارةٍ من جانبه.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H