بيكيه يهاجم "دمية بيريز" .. ويصر على الاعتزال بعد مونديال روسيا

أكد جيرارد بيكيه، مدافع برشلونة، بأن قراره باعتزال اللعب الدولي عقب مونديال روسيا 2018 لم يأت بسبب هجوم وسائل الإعلام التي يحركها فلورينتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، بحسب ادعاءه.

وكان بيكيه قد أعلن في الـ9 من أكتوبر/تشرين الأول الجاري بعد مباراة إسبانيا أمام ألبانيا أنه سوف يرحل عن الماتادور، وذلك بعد أن وجد نفسه وسط جدل جديد حول مدى التزامه مع المنتخب الوطني.

وأصر مدافع المنتخب الإسباني على قراره قائلا، "قراري الخاص فيما يتعلق بالمنتخب مؤكد".

ورغم ذلك، أشار صاحب القميص رقم 3 إلى أن قراره جاء من قناعته الشخصية بالأمر، وليس له علاقة بالانتقادات.

وكان الهجوم قد وُجه إلى المدافع الشهير من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، ومن خلال وسائل الإعلام مثل صحيفة "أوكيه دياريو"، والتي وصفها بيكيه بالدمية التي يحركها بيريز.

وأضاف ابن مقاطعة كاتالونيا، "الأحداث تسارعت في مباراة ألبانيا. لقد قرأت في تويتر وماركا وآس أنني طردت من المنتخب، كما أكدت ذلك أيضا دمية فلورينتيو، أوكيه دياريو. هذا ليس صحيحا. لقد اتخذت هذا القرار لأنني سأكون قد بلغت الـ31 من العمر في ذلك التاريخ".

واستطرد، "أعتقد أنه الخيار الأفضل. بعد كأس العالم، إذا تأهلنا، أرغب في أن يأتي جيل آخر ليشغل المكان الذي كنت فيه".

واتُهم بيكيه بقص أكمام قميصه في مباراة ألبانيا بداعي عدم إظهار ألوان علم إسبانيا، ولكن هذه الرواية تم تكذيبها في وقت لاحق كون القميص لم يكن يحمل في الأساس ألوان العلم الإسباني، بينما كشف ابن الـ29 عاما أنه قام بقص أكمام القميص لأنها كانت تزعجه بسبب ضيقها.



مباريات

الترتيب

H