الاتحاد الإسباني ولوبتيجي يساندان بيكيه بعد واقعة القميص

ساند يولن لوبتيجي مدرب إسبانيا والاتحاد المحلي للعبة المدافع جيرار بيكيه بعدما أعلن نيته الاعتزال الدولي بعد كأس العالم 2018 لكرة القدم.

وخاض بيكيه 86 مباراة دولية مع إسبانيا وفاز بكأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا وببطولة أوروبا 2012 كما كان حاضرا عند خروج بلاده من كأس العالم 2014 وبطولة أوروبا 2016.

لكن مدافع برشلونة قال إن الانتقادات المستمرة له من جانب مشجعين ووسائل إعلام "قتلت متعة اللعب مع إسبانيا" وذلك في أعقاب الفوز 2-صفر أمس الأحد على البانيا.

وأطلق أنصار منتخب إسبانيا صيحات استهجان ضد بيكيه العام الماضي وأثار جدلا واسعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي عبر الانترنت بعدما ظهر أمام البانيا في تصفيات كأس العالم وقد أزال من قميصه على ما يبدو الجزء الذي يحمل علم إسبانيا باللونين الأصفر والأحمر.

وأصدر الاتحاد الإسباني للعبة اليوم الاثنين بيانا مصحوبا بصورة تظهر أن القميص طويل الأكمام الذي ارتداه بيكيه بعد تعديله لم يكن عليه خطوط حمراء وصفراء في تصميمه الأصلي.

وقال البيان: "يرغب الاتحاد الإسباني لكرة القدم في إظهار دعمه للاعب الدولي جيرار بيكيه بشأن الجدل الذي ثار بسبب القطع في قميصه أمام البانيا".

وتابع: "هذا يتعارض مع بعض التعليقات الخبيثة التي تتهم اللاعب بقطع أكمام القميص لتجنب ارتداء ألوان المنتخب الوطني".

وأضاف البيان: "يود الاتحاد الإسباني توضيح أن هذا الجزء موجود فقط في النسخة ذات الأكمام القصيرة في قمصان اديداس وليس في النسخة ذات الأكمام الطويلة التي ارتداها بيكيه في المباراة، قص جيرار بيكيه الأكمام بهدف وحيد هو اللعب براحة أكبر وهو ما فعله لاعبون آخرون في الكثير من المناسبات".

وعبر لوبتيجي مدرب إسبانيا عن مساندته للاعب، قائلاً: "لا يستحق هذا الأمر أي تعليق مني لأنها مسألة غير مهمة. أفهم أيضا كيف يفكر بيكيه. كلنا سعداء بأدائه وكذلك باقي أفراد الفريق".

وتابع "لا نعبأ بهذا الأمر. ربما يجد بعض الصحفيين بعض الإثارة لكن المحترفين لا ينظرون إلى هذا الأمر. لا يمكن التشكيك في تعليقات بيكيه. سننسى هذه المسألة ولا يجب تأويل الأمور بأكثر مما تحتمل".

 



مباريات

الترتيب

H