بالأرقام .. رونالدو معتاد على البدايات السيئة للموسم

يستعد كريستيانو رونالدو، العائد من الإصابة، لتدشين موسمه مع ريال مدريد أمام أوساسونا في افتتاحية الدوري الإسباني، إلا أن النجم المتألق يدرك بأن التاريخ لا يقف إلى جانبه في أولى مباريات الموسم.

ومنذ التحق بالنادي العاصمي، أخفق الدولي البرتغالي في 5 من 7 أعوامٍ له في الخروج بحصيلةٍ شخصيةٍ مرضيةٍ من أول مباراةٍ يلعبها في الموسم.

ففي موسم 2009-2010، والذي شهد مجيئه إلى ريال مدريد من مانشستر يونايتد، خاض أول مباراةٍ بشعار ناديه الجديد أمام ديبورتيفو لا كورونا في افتتاحية الدوري، وتمكّن من تسجيل هدفٍ عبر ركلة جزاءٍ، ليساهم في انتصار النادي الملكي بنتيجة 3-2.

ولكنه صام عن زيارة الشباك في أولى مباريات الموسم لمدة 4 أعوام متتالية، أي منذ موسم 2010-2011، حين لاقى ريال مايوركا في الجولة الأولى من الدوري، وحتى موسم 2013-2014، حين لاقى ريال بيتيس في نفس الجولة.

وفي موسم 2014-2015، شاءت الصدف أن تكون انطلاقة ابن ماديرا في كأس السوبر الأوروبي أمام إشبيلية، فكشّر عن أنيابه في كارديف، وسجّل هدفي الفوز.

وعاد رونالدو لعادته القديمة في موسم 2015-2016 المنصرم، فعندما شارك في أول جولات الدوري أمام خيخون، لم يتمكّن من فعل شيءٍ أمام المرمى، ليكتفي ريال مدريد بالتعادل السلبي.

وأمام أوساسونا في أول مباراةٍ سيلعب فيها خلال موسم 2016-2017، سيأمل ابن الـ31 عاما أن يكسر النحس تهديفيا، حتى وإن لم يحظى بأكثر من 60 دقيقةً من المشاركة في ظل عودته من الإصابة.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب