هل يتلاعب مورينيو في منتخب إسبانيا

يستعد المنتخب الإسباني لخوض مباراتين وديتين أمام كل من روسيا البيضاء في التصفيات الأوروبية، بينما سيكون على موعد آخر مع ألمانيا في مواجهة ودية، حيث سيفتقد أحد أهم عناصره بغياب لاعبي تشيلسي كوستا وفابريجاس، وهو الأمر الذي أفرح البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب البلوز.

وكان مورينيو قد صرح في وقت سابق بأنه سعيد من عدم استدعاء كوستا لقائمة الماتادور قبل أن يعلن بعدها بأن الإصابة لن تسمح لفابريجاس بأداء الواجب الوطني، لكن السؤال المثير للشكوك، هل إصابة فابريجاس وكوستا تصنع حاجزا منيعا من مشاركتهما مع إسبانيا؟، ولو أن مباريات "البريميرليج" لم تتوقف خلال فترة المواجهات الدولية لن يقوم مورينيو بإشراكهما خلال هذه الفترة؟، أم أن المدرب البرتغالي يستخدم حنكته للحفاظ على لاعبيه وكسب طاقاتهم ولا يأبه بما يدور في حسابات المنتخب الإسباني!.

ولو نظرنا لتاريخ المدرب البرتغالي مع الفرق الإسبانية واللاعبين الإسبان بشكل عام، لرأينا بأن هناك حرب مشتعلة دائمة بسبب تصريحاته وتصرفاته التي دفعت الصحافة الإسبانية لمهاجمته في كل حركة أو كلمة يقولها، قبل أن ينتقل من ريال مدريد الذي قضى فيه 3 أعوام كانت مليئة بالجدل والصراعات، ليتوجه بعدها إلى ناديه السابق في إنجلترا ليقوم باستبعاد الدولي الإسباني خوان ماتا من حساباته في أول خطواته لإنعاش الفريق.

ويعرف مورينيو تماماً بأن الصراع في الدوري الإنجليزي ليس سهلا على الإطلاق وأنه بحاجة كل لاعبيه بكامل طاقاتهم لتحقيق الألقاب في جميع المنافسات التي يخوضها، وربما يكون كوستا وفابريجاس يعانيان الإصابة، لكن الأمر الذي لا مجال فيه للشك أن المدرب البرتغالي لن يسمح بذهابهما للمنتخب في حال كان هناك حتى شك بالإصابة، ولكنه في نفس الوقت قد يغامر بإشراكهما في أي مواجه للبلوز.

وكان الفريق اللندني قد أعلن في وقت سابق اليوم أن الدولي الألماني شورله سيغيب عن صفوف بلاده بسبب فيروس شديد.



مباريات

الترتيب

H