انتر وروما المتعثران يتصارعان في الكالتشيو

ميلانو - كان سيتم النظر لمواجهة انتر ميلان وروما قبل شهر واحد باعتبارها قمة بين منافسين على لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم لكن عندما يلتقي الفريقان في سان سيرو يوم الأحد المقبل لن يفكر أي منهما في اللقب.

وتراجع الفريقان بشكل سيء الشهر الماضي ليمنحا نابولي المتصدر (51 نقطة) ويوفنتوس حامل اللقب وصاحب المركز الثاني (50 نقطة) الفرصة ليصبحا فرسي الرهان على اللقب لتنحصر أحلام انتر ميلان وروما في احتلال أحد المراكز المؤهلة لدوري الأبطال الموسم المقبل.

واتسع الفارق بين ثنائي الصدارة وانتر صاحب المركز الثالث إلى ثماني نقاط على الأقل بينما تراجع روما للمركز الخامس متأخرا بثلاث نقاط عن فريق المدرب لوتشيانو سباليتي.

وتصدر انتر ميلان ترتيب الدوري حتى التاسع من الشهر الماضي بعد الحفاظ على سجله خال من الهزائم في أول 16 مباراة لكنه تعادل ثلاث مرات وخسر مرتين في اخر خمس مباريات بالدوري وسجل خلالها هدفين فقط.

في المقابل، انتصر روما مرة واحدة في اخر خمس مباريات وسجل ثلاثة أهداف.

وستكون هذه المباراة، قمة المرحلة عقب استئناف المسابقة في أعقاب فترة التوقف الشتوية، ثاني مواجهة لسباليتي أمام فريقه السابق منذ قيادته فريق العاصمة لاحتلال المركز الثاني برقم قياسي من النقاط للنادي الموسم الماضي.

وانتصر انتر، الغائب عن المشاركة في دوري أبطال أوروبا للعام السادس على التوالي، في المواجهة الأولى 3-1 في الملعب الأولمبي في روما في بداية الموسم الحالي.

وقال سباليتي حليق الرأس عقب التعادل 1-1 مع فيورنتينا في المباراة الأخيرة إن بعض لاعبين لم ينقصوا أوزانهم.

وأضاف "يجب أن نبذل مجهودا أكبر ونقدم أفضل ما لدينا من الناحية الفردية خاصة مع ما نملكه من كفاءات. أتمنى أن يسهم اللاعبون في الأداء الجماعي للفريق".

ومع ذلك نفى سباليتي ما يتردد عن أن فترة الانتقالات الشتوية الحالية قد تسهم في حل مشاكل الفريق.

وقال "الجميع يدرك أننا لا يمكن أن نبرم تعاقدات كبيرة خلال فترة الانتقالات الحالية. يمكن أن يتحسن الأداء عبر التأكد من أن كل اللاعبين يقدمون أفضل ما لديهم. هذا ما يجعلنا نتجاوز الصعوبات الحالية".

ويجد اوسيبيو دي فرانشيسكو مدرب روما نفسه في ذات المأزق حيث يحاول استخراج أفضل ما يملكه فريقه مثلما كان عليه الحال في أكتوبر تشرين الأول ونوفمبر تشرين الثاني الماضيين قبل أن يبتعد الفريق عن مساره الصحيح.

وقال دي فرانشيسكو "الشخص الذي يحتاج لصحوة هو أنا في البداية. سأحاول وضع يدي في يد اللاعبين ويجب أن ندرك أننا الفريق الذي تصدر مجموعته في دوري الأبطال وسبب متاعب كثيرة للأندية التي تتفوق علينا حاليا".

وفي الوقت الذي تراجع فيه انتر ميلان وروما تألق نابولي ويوفنتوس بشدة عبر انتصارهما في اخر أربع مباريات بالمسابقة.

ويستضيف يوفنتوس، الساعي للقبه السابع على التوالي ويتأخر بفارق نقطة عن نابولي، جنوة المتعثر في مباراة تبدو سهلة يوم الاثنين المقبل.

في المقابل سيواجه نابولي مباراة أكثر صعوبة يوم الأحد خارج ملعبه أمام أتلانتا الذي أقصاه من كأس إيطاليا قبل ثلاثة أسابيع وفاز 2-1 على روما في الجولة الأخيرة.



مباريات

الترتيب