نابولي يعزز ريادته وانتر يخسر للمرة الثانية تواليا

عزز نابولي صدارته بفوزه الصعب على ضيفه سمبدوريا 3-2، وخسر انتر ميلان للمرة الثانية على التوالي عندما سقط أمام مضيفه ساسوولو صفر-1، فيما عاد لاتسيو إلى سكة الانتصارات التي غابت عنه في المباراتين الأخيرتين، بفوزه الكبير على ضيفه كروتوني الوافد حديثا إلى الدرجة الأولى 4-صفر السبت في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

في المباراة الأولى على ملعب "سان باولو" في نابولي، تخلف نابولي مرتين عبر الاوروجوياني غاستون راميريز (2) وفابيو كوارلياريلا (27 من ركلة جزاء)، ورد مرتين بواسطة البرازيلي الان ماركيش لوريرو (16) ولورنتسو اينسيني (33)، قبل أن يمنحه السلوفاكي ماريك هامسيك الفوز في الدقيقة 39.

وعزز نابولي موقعه في الصدارة برصيد 45 نقطة وابتعد مؤقتا بفارق 4 نقاط عن مطارده المباشر يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الستة الأخيرة والذي يستضيف روما لاحقا في قمة وختام المرحلة، في حين تجمد رصيد انتر ميلان عند40  نقطة وبات مهددا بالتراجع إلى المركز الرابع في حال فوز روما على يوفنتوس.

هامسيك هداف تاريخي لنابولي

وبكر سمبدوريا بالتسجيل عبر راميريز من ركلة حرة مباشرة (2)، لكن نابولي نجح في إدراك التعادل بواسطة لوريرو من مسافة قريبة (16).

وتقدم سمبدوريا مجددا من ركلة جزاء إثر عرقلة راميريز داخل المنطقة من المدافع الالباني السيد هيساي، فانبرى لها كوالياريلا بنجاح (27) مسجلا هدفه العاشر هذا الموسم، بيد أنه فرحته لم تدم سوى 6 دقائق حيث أدرك اينسيني التعادل بيمناه من مسافة قريبة إثر تمريرة من الدولي البلجيكي دريس مرتنز.

وتقدم نابولي للمرة الأولى في المباراة عبر قائده هامسيك من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من مرتنز.

وبات هامسيك الهداف التاريخي لنادي نابولي محطما رقم الأسطورة الأرجنتيني دييجو ارماندو مارادونا في عدد الأهداف بألوان النادي الجنوبي في مختلف المسابقات.

وهو الهدف الـ 116 لهامسيك بألوان الفريق الجنوبي متفوقا بهدف واحد عن مارادونا الذي سجل 115 في 259 مباراة في الفترة بين 1984 و1991  والتي قاده خلالها الى لقبيه الوحيدين في الكالتشيو عامي 1987 و1990.

وكان هامسيك عادل رقم مارادونا السبت الماضي بتسجيله الهدف الثالث في مرمى مضيفه تورينو (3-1).

وانضم هامسيك إلى نابولي صيف 2007 عندما كان عمره 20 عاما. وبعد 10 أعوام بات قائدا للفريق واحد أبرز عناصره الأساسية وهدافه التاريخي في 471 مباراة.

وأكمل نابولي المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد مدافعه البرتغالي ماريو روي في الدقيقة 77 لتلقيه الإنذار الثاني، بيد أنه نجح في الحفاظ على تقدمه حتى النهاية.

وفي الثانية على ملعب "مابي" في ريجيو ايميليا، تابع ساسوولو صحوته وحقق فوزه الثالث على التوالي عندما ألحق الخسارة الثانية تواليا بانتر ميلان سجله دييجو فالتشينيلي في الدقيقة 34.

وحصل انتر ميلان الذي كان مني بخسارته الأولى هذا الموسم في المرحلة الماضية أمام ضيفه اودينيزي، على ركلة جزاء في الدقيقة 48 بعدما لمس المدافع فرانشيسكو اتشيربي الكرة بيده داخل المنطقة فانبرى لها قائده الدولي الأرجنتيني ماورو ايكاردي لكن الحارس اندريا كونسيلي تصدى لها.

وفي الثالثة على الملعب الاولمبي في روما، فرض المدافع الدولي البلجيكي جوردان لوكاكو، شقيق روميلو المهاجم الدولي لمانشستر يونايتد الإنجليزي، نفسه نجما بافتتاحه التسجيل ومساهمته في الهدف الثاني.

وانتظر لاتسيو الدقيقة 56 لافتتاح التسجيل اثر هجمة مرتدة قادها تشيرو ايموبيلي من الجهة اليسرى قبل أن يتوغل داخل المنطقة ويمرر كرة عرضية زاحفة إلى لوكاكو غير المراقب فتابعها بيمناه داخل المرمى الخالي.

وعزز لاتسيو تقدمه بهدف ثان عندما توغل لوكاكو داخل المنطقة من الجهة اليسرى فهيأ كرة الى البوسني سيناد لوليتش الذي رفعها عرضية أمام المرمى وتابعها ايموبيلي برأسه داخل المرمى (78).

وهو الهدف السادس عشر لايموبيلي هذا الموسم، فعزز موقعه في المركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدف واحد خلف مهاجم انتر ميلان الأرجنتيني ماورو ايكاردي.

وأضاف لوليتش الهدف الثالث عندما تلقى كرة امام المرمى من البرازيلي فيليبي اندرسون فهيأها لنفسه وتلاعب بأحد المدافعين وسددها قوية بيمناه داخل المرمى (86).

وختم اندرسون المهرجان بتسجيله الهدف الرابع بتسديدة بيمناه من مسافة قريبة إثر تمريرة من ماركو بارولو (89).

وتصالح لاتسيو مع جماهيره معوضا خسارته على أرضه امام تورينو 1-3 في المرحلة قبل الماضية وسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه اتالانتا برجامو 3-3، وحقق فوزه الحادي عشر هذا الموسم وعزز موقعه في المركز الخامس برصيد 36 نقطة.

وتابع اودينيزي بدوره انتفاضته بقيادة مدربه الجديد ماسيمو اودو عندما اكرم وفادة ضيفه فيرونا برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها التشيكي انتونين باراك (27 و68) والسويسري سيلفان فيدمر (44) وكيفن لازانيا (80).

وهو الفوز الرابع على التوالي لاودنيزي في 6 مباريات مع اودو في الدوري منذ استلامه المهمة خلفا للويجي دل نيري في 21 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

واستهل اودو مشواره مع اودينيزي بخسارة امام نابولي، لكنه تغلب بعدها على كروتوني وبينيفينتو وانتر ميلان، ثم خسر أمام نابولي في ثمن نهائي مسابقة الكأس الثلاثاء الماضي.

وحقق جنوى فوزا قاتلا على ضيفه بينيفينتو بهدف وحيد سجله جانلوكا لابادولا في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء.

وتعادل سبال مع تورينو بهدفين لفيديريكو فيفياني (42) وميركو انتينوتشي (69 من ركلة جزاء) مقابل هدفين للاسباني ياغو فالكيه (1 و10).

ويلعب لاحقا أيضا ميلان مع اتالانتا.

 



مباريات

الترتيب