يوفنتوس يتطلع لتعزيز رقمه القياسي على أرضه بالدوري الإيطالي

سيحاول يوفنتوس المتصدر تعزيز سجله الرائع من الانتصارات على أرضه بدوري الدرجة الأولى الإيطالي ونسيان الأسبوع الماضي الذي شهد الخسارة خارج أرضه أمام فيورنتينا وانتقادات حادة ضد الشعار الجديد للنادي.

وفاز يوفنتوس 26 مرة متتالية على أرضه بالدوري وسيتعرض لاختبار قوي لتعزيز سجله عندما يستضيف لاتسيو رابع الترتيب يوم الأحد.

ويتقدم يوفنتوس بنقطة واحدة على روما ويتبقى للمتصدر مباراة مؤجلة وسيحاول إحراز لقب الدوري للمرة السادسة على التوالي لكن الأحداث الأخيرة أظهرت أن هيمنة الفريق قد تكون تراجعت بعض الشيء.

وتعرض ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس لانتقادات حادة بعد الخسارة 2-1 أمام فيورنتيا ليتعثر للمرة الرابعة في الدوري هذا الموسم وثارت تكهنات حول إمكانية رحيله.

وقال أليجري "الفرق مثل فيورنتينا وجنوة تخوض أمامنا مباراة العمر ولذلك يجب دائما أن نرفع مستوانا ونبذل قصارى جهدنا لأن هذا ما يفعله المنافس معنا."

وأضاف "سيكون صراعا ونحن في حاجة إلى القتال من أجل كل دقيقة من الآن وحتى 28 مايو. هذا الأمر لن يكون سهلا."

ويوم الاثنين الماضي واجه يوفنتوس ردود فعل متباينة بعد الكشف عن شعار جديد للنادي يحمل الحرف "جيه" على خلفية سوداء.

وقال أندريا أنيلي رئيس يوفنتوس إن النادي استغرق عاما واحدا لتصميم الشعار الجديد وأكد أنه يعبر عن شعور الانتماء للنادي.

لكن مجموعة كبيرة من المشجعين لم تقتنع بهذا الأمر وعبرت عن غضبها على مواقع التواصل الاجتماعي وأظهرت نتيجة مسح لصحيفة توتوسبورت أن 52 بالمئة من المشاركين لم يعجبهم الشعار الجديد.

لكن بالنسبة للمدرب أليجري فإنه يفكر في شيء آخر.

وأظهر فيورنتينا بعض العيوب في دفاع يوفنتوس في المباراة الأخيرة في ظل تقدم العمر للثلاثي أندريا بارزالي وليوناردو بونوتشي وجيورجيو كيليني.

ولم يصل أيضا الثنائي الهجومي جونزالو هيجوين وباولو ديبالا إلى المستوى المنتظر وأخفق ميراليم بيانيتش في ترك بصمة مؤثرة في وسط الملعب كما كان متوقعا عند انضمامه من روما.

واكتسب روما - الذي فاز ست مرات في آخر سبع مباريات بالدوري - ثقة كبيرة ومن المتوقع أن يحقق انتصارا جديدا عندما يستضيف كالياري يوم الأحد المقبل.

 



مباريات

الترتيب

H