روما على بُعد أشهر قليلة من البدء في بناء استاده المنتظر

 وعد أومبرتو جانديني، الرئيس التنفيذي لنادي روما، بأن النادي الإيطالي اقترب كثيرا من البدء في تشييد استاده المرتقب الذي تبلغ سعته 56 ألف مقعدا.

 وواجه الاستاد الذي سيتكلف 1.3 مليار يورو سنوات من التأجيل مع انتظار النادي الحصول على الموافقات اللازمة.

 وكان من المقرر في الأصل أن يفتتح الاستاد هذا الموسم، إلا أن النادي أوضح بأنه في "المرحلة الأخيرة" من الحصول على الموافقات، وسيكون الاستاد جاهزا في موسم 2020-2021، إن لم يكن قبل ذلك.

وأكد جانديني "الأمر يتعلق بعدة أشهر".

وتقتفي خطط روما أثر يوفنتوس، والذي أصبح أول ناد في إيطاليا يمتلك ملعبه الخاص بعد أن افتتح في 2011 استادا تبلغ سعته 41 ألف مقعدا، بدلا من تقاسم استاد ديلي البي مع تورينو.

 وقد تساعد هذه المنشآت الحديثة إيطاليا في أي عرض مستقبلي لاستضافة كأس العالم أو بطولة أمم أوروبا.

ويجب على روما تقديم خططه من أجل الحصول على الموافقات إلى مجلس بلدية المدينة الجديد، وذلك عقب استقالة ماتيو رينتسي، رئيس الوزراء، والتي أدت إلى العديد من التغييرات في السياسة الإيطالية.

وأضاف جانديني، "نتوقع أننا بالقليل من التعديلات على المشروع الأصلي نأمل في الحصول على موافقتهم".

وسيساعد الاستاد الجديد الفريق العاصمي على زيادة إيراداته، حيث يتقاسم حاليا الاستاد الأولمبي مع لاتسيو، غريمه التقليدي.

والملكية العامة للاستادات أمر شائع في إيطاليا، لكنها تترك الأندية غير قادرة على تحديث منشآتها، وكسب أموال من المتاجر الكبرى والمطاعم.

وامتلاك روما لاستاده الخاص قد يساعده أيضا في السيطرة على هوية من يحضرون المباريات.

ويقاطع مشجعو روما الذين يستخدمون المدرج الجنوبي بالاستاد الاولمبي المباريات احتجاجا على الاجراءات الأمنية الجديدة، والتي يعتبرون أنها تدمر ثقافة التشجيع.

وقال جانديني بهذا الصدد إن الاحتجاجات تؤثر "بشدة" على الأجواء، وإن النادي يحاول حل المسألة مع السلطات.

 



مباريات

الترتيب

H