دي بور يطالب بحل عاجل للخلاف بين ايكاردي وجماهير انتر

ميلانو - قال فرانك دي بور مدرب انتر ميلان الإيطالي إن ناديه يجب أن يجد حلاً عاجلاً لإنهاء الخلاف بين القائد ماورو ايكاردي ورابطة مشجعيه (الألتراس).

وعبرت الرابطة عن غضبها من تعليقات ايكاردي ضدها في كتاب يتناول سيرته الذاتية.

وحمل مشجعون لافتات تتضمن إهانات لهداف الفريق ايكاردي - الذي مدد عقده مؤخرا حتى 2021 - خلال مباراة أمام كالياري أمس الأحد في الدوري ووصفوه "بالمهرج".

وأضاع ايكاردي ركلة جزاء في الشوط الأول بالمباراة التي خسرها انتر 2-1 بملعبه.

وقال الهولندي دي بور للصحفيين: "في يوم آخر سيسجل ايكاردي من نقطة الجزاء. لا أود الخوض في مزيد من الجدل".

وأضاف: "سنفرض أمورا غدا متعلقة بالاحترام بين الجماهير واللاعب. يجب أن نجد حلا لأن الوضع بعيد عن الإطار الصحيح".

وذكرت وسائل إعلام محلية أن 40 من مشجعي الفريق اعتدوا على سيارة ايكاردي بعد المباراة كما تم تعليق لافتة خارج مسكنه.

وأساء اللاعب الأرجنتيني لرابطة الألتراس من خلال تعليقاته بكتاب صدر مؤخرا وفي المقابل أنكر المشجعون ما قاله بخصوص واقعة في 2015 وطالبوا بتجريده من شارة القيادة.

وتحدث ايكاردي عن إهداء قميصه إلى طفل بين المشجعين بعد الخسارة 3-1 أمام ساسولو العام الماضي لكن أفراد الرابطة الغاضبين من الأداء طالبوا الطفل بإعادة القميص للاعب فورا.

وقال ايكاردي إنه هاجم الألتراس وإن الزملاء بالفريق اعتبروه "بطلا" لوقوفه ضد المشجعين المتعصبين.

وحاول ايكاردي تلطيف الأجواء قبل مباراة الأحد بنشر تعليق عبر الانترنت بخصوص تقديم الدعم للنادي وللجماهير لكن مواطنه خافيير زانيتي نائب رئيس النادي قال إن التعليقات الأولى لايكاردي في كتابه غير مقبولة.

وانضم ايكاردي (23 عاما) -الذي سجل ستة أهداف في ثماني مباريات بالدوري هذا الموسم - إلى انتر من منافسه المحلي سامبدوريا في 2013 وأصبح قائدا للفريق بعد عامين.

ويحتل انتر المركز 11 في الدوري برصيد 11 نقطة.

 



مباريات

الترتيب