نابولي يتلقى خسارته الأولى في الكالتشيو هذا الموسم

تلقى نابولي أول هزيمة هذا الموسم عندما خسر 1-صفر على أرض اتلانتا المتواضع بينما واصل يوفنتوس متصدر دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم تقدمه بالفوز خارج ملعبه على إمبولي 3-صفر بفضل ثنائية جونزالو هيجوين اليوم الأحد ضمن الجولة السابعة.

وسجل جيوفاني سيميوني - نجل مدرب أتلتيكو مدريد وقائد الأرجنتين السابق دييجو - للمباراة الثانية على التوالي ليمنح جنوى الفوز 1-صفر على أرض بولونيا في مباراة شهدت ثلاث بطاقات حمراء.

وبات رصيد يوفنتوس حامل اللقب 18 نقطة من سبع مباريات بفارق أربع نقاط عن نابولي وخمس عن كل من لاتسيو وكييفو بعد فوزهما أمس السبت.

وبدأ نابولي - الذي يتألق مؤخرا أكثر من يوفنتوس - المباراة بثقة لكنه مني بهدف مفاجئ من اندريا بيتاجانا بعد تسع دقائق من البداية.

ولم ينجح الضيوف - الذين اندفعوا للهجوم بدون فعالية - في معادلة النتيجة ليتلقى نابولي أول خسارة بعد تسع مباريات في كل المسابقات منذ بداية الموسم.

واستغرق الأمر من يوفنتوس أكثر من ساعة لكسر عناد المنافس ليسجل ثلاثة أهداف في غضون ست دقائق فقط ويحقق انتصاره السادس في سبع مباريات بالدوري هذا الموسم.

ووضع باولو ديبالا يوفنتوس في المقدمة في الدقيقة 65 بتسديدة بالقدم اليسرى في سقف المرمى من تمريرة اليكس ساندرو بعدما وجد مساحة بين مدافعين اثنين.

وضاعف مواطنه الأرجنتيني هيجوين الغلة سريعا بعد دقيقتين.

ومنح إمبولي منافسه يوفنتوس الهدف الثالث في الدقيقة 70 بعدما خطف هيجوين تمريرة ماركو زامبيلي الى الخلف ليضعها في الشباك مسجلا هدفه السادس في الدوري هذا الموسم.

وقال ماسيميليانو اليجري مدرب يوفنتوس "قضت هذه التشكيلة 40 يوما فقط سويا بسبب انشغال اللاعبين مع منتخباتهم الوطنية. الانتصار هو الأهم وكل ما عدا ذلك مجرد أشياء ثانوية."

وكاد سيميوني أن يسجل هدفا مثيرا في الشوط الأول على أرض بولونيا عندما ركض من نصف ملعبه ليجد تسديدته ترتد من القائم.

وواصل اللاعب البالغ عمره 21 عاما - الذي سجل هدفه الأول في المسابقة في الأسبوع الماضي أمام بيسكارا - تألقه في الشوط الثاني وتفوق على رقيبه ليحول تمريرة دييجو لاكسال العرضية في الشباك بالدقيقة 77.

وخاض بولونيا المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد قائده دانييلي جاستالديلو قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين.

وطرد أيضا سانتياجو جنتيليتي لاعب جنوة قبل النهاية بخمس دقائق بينما أنهى بولونيا المباراة بتسعة لاعبين بعد طرد بليريم جمايلي بسبب مخالفة عنيفة.

وشهدت مباراة سامبدوريا وباليرمو نهاية مثيرة عندما سجل برونو فرنانديز هدفا من تسديدة مباشرة في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح أصحاب الأرض نقطة التعادل مع باليرمو.

وواصل كرتوني فريق القاع غيابه عن الانتصارات ليصبح الوحيد الذي لم يحقق أي فوز حتى الآن بخسارته أمام كالياري 2-1.



مباريات

الترتيب