روما يواجه أزمة بسبب الإصابات وغضب الجماهير

يبدو أن روما المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم على أعتاب فترة تراجع أخرى في منتصف الموسم مع تعدد الإصابات وتفجر غضب الجماهير ضد الفريق.

ورغم تأهل روما لدور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا ابتعد جمهور الفريق المحبط عن الحضور للاستاد الأولمبي ليقتصر العدد الذي يحضر المباريات على نحو 29 ألف مشجع خلال التعادل أمام باتي بوريسوف بدون أهداف أمس الأربعاء.

وعجز وصيف بطل إيطاليا في الموسمين الماضيين عن تحقيق الفوز في آخر خمس مباريات في مختلف البطولات وتتضمن هذه الفترة خسارة مذلة أمام برشلونة 6-1 في دوري الأبطال.

وتقهقر فريق المدرب رودي جارسيا للمركز الرابع في الدوري بفارق خمس نقاط عن انتر ميلان المتصدر وتنتظره مواجهة من العيار الثقيل أمام مضيفه نابولي ثالث الترتيب يوم الأحد المقبل.

ويتوق نابولي لتعويض هزيمته المفاجئة أمام بولونيا 3-2 يوم الأحد الماضي والتي أنهت مسيرة دامت 18 مباراة بدون هزيمة على ملعبه وأبعدته عن الصدارة.

وسيحل انتر ميلان المتصدر برصيد 33 نقطة ضيفا على أودينيزي بعد غد السبت (1945 بتوقيت جرينتش) بينما يستضيف فيورنتينا صاحب المركز الثاني برصيد 32 نقطة حامل اللقب يوفنتوس الذي ارتقى للمركز الخامس متجاوزا بدايته المتعثرة وذلك في مباراة ستقام يوم الأحد المقبل.

وقاطعت روابط ألتراس مباريات روما بعد قرار السلطات بتفكيك رابطة المدرج الجنوبي لأسباب أمنية.

وحضر المشجعون مباريات فريق الشباب ويتوجهون لفندق الفريق الأول قبل المباريات لدعمه في ظل رفضهم دخول الاستاد الأولمبي في حين ينظر للجمهور الذي يحضر المباريات في الاستاد حاليا بشكل سيء.

وقال اليساندرو فلورينتسي ظهير روما "كنت أود أن نحظى بتشجيع 70 ألف مشجع لكن يجب أن نفكر بشكل إيجابي ونقول إننا حققنا هدفنا."

وأضاف "يدفع الجمهور ثمن التذاكر ولديه الحق في قول ما يريد وكل شخص يريد روما متألقا ويسجل ستة أهداف ضد أي منافس لكن في الوقت الحالي لا يبدو الأمر كذلك."

وطالت الإصابات مهاجم ساحل العاج جرفينيو وصانع اللعب المخضرم فرانشيسكو توتي والمدافع فاسيليس توروسيديس بينما تعافى المهاجم المصري محمد صلاح بعد فترة غياب.

ويبدو لاعب الوسط الهولندي كيفن ستروتمان خارج الحسابات بسبب الإصابات التي وقع ضحية لها منذ انضمامه لروما في موسم 2014-2015.

وقال رودي جارسيا مدرب روما "الأجواء في الاستاد مختلفة بدون رابطة المدرج الجنوبي. لكننا استطعنا مؤخرا اجتياز هذا الأمر وفي هذه الظروف عبرنا دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا وهذا يبعث برسالة قوية."
وتابع المدرب الفرنسي "بحلول فبراير أتمنى استعادة بعض الغائبين وخوض المباريات في ظروف مختلفة."

وأضاف "هذه التشكيلة ليست التي بدأنا بها الموسم والآن نملك خيارات أقل في الهجوم ونفس اللاعبين يشاركون في كل لقاء ونمر بفترة صعبة في الدوري بعد خسارة نقطتين أمام بولونيا ونقطتين أمام تورينو وهي نقاط كانت في متناول أيدينا."

وشدد على أن "تتبقى لروما ثلاث مباريات هذا العام (2015) ويجب أن يتعافى على الفور قبل مواجهة نابولي."

 



مباريات

الترتيب