إلقاء القبض على 50 شخصا على خلفية قضية تلاعب في إيطاليا

روما - ألقت الشرطة الإيطالية القبض على 50 شخصا في إطار تحقيقات في ادعاءات بالتلاعب في نتائج مباريات في مسابقتي دوري الدرجتين الثالثة والرابعة لكرة القدم.

وذكرت الشرطة عبر موقع شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" أنها ألقت القبض على رؤساء وعاملين بالأندية ولاعبين بتهم الاحتيال للتلاعب بنتائج مباريات في الدرجتين الثالثة والرابعة من أجل كسب المراهنات.

ويشمل التحقيق نحو 30 ناديا يتنافسون في دوري الدرجة الثالثة، أدنى مسابقات دوري المحترفين، ودوري الدرجة الرابعة، أولى مسابقات دوري الهواة في إيطاليا.

وقال رينزو أوليفيري رئيس رابطة المدربين: "لو كانت هذه هي الصورة فالموضوع أصبح خطيرا ..في الدوريات الأدنى الظروف المالية صعبة للغاية .. فالموقف معروف بالنسبة للأندية التي تلعب في الدرجة الثالثة والرابعة".

وقال ماتيا جراساني، الخبير في القانون الرياضي، لقناة راي 1 التليفزيونية: "عندما تكون الأندية تكافح فتصبح الأرض خصبة للجرائم المنظمة".

وأضاف: "غياب الرواتب، على الرغم من أنها قليلة في كافة الحالات، يجعل اللاعبين عرضة للحصول على مثل هذه العروض المحظورة".

وأكمل: "لذلك فإن مزيج من هذه الأندية في ورطة حقيقة، الموظفون الرياضيون الذين لم يحصلوا على رواتبهم، والطرق المحظورة من قبل بعض الأشخاص المهتمة بالتلاعب بنتائج المباريات أدت إلى الوصول لهذه النتيجة السيئة التي أجبرت المحققين على وضع الجميع تحت النظر".

وتحقق الشرطة مع عائلة للاشتباه في ارتباطها بمافيا "ندرانجيتا"، وهي منظمة إجرامية تتمركز في منطقة كالابريا في الجنوب.

ويبدو أن أحد أعضاء العائلة كان على اتصال بعدة أندية كرة قدم. ويشتبه أيضا في تورط مراهنين من آسيا وشرق أوروبا في القضية.

وقال فيتشنزو لومباردو المدعي العام في مدينة قطنصار الإيطالية: "لدينا مجموعة من الأشخاص يأتون ويرحلون من ألبانيا وصربيا وسلوفينيا ومالطا".

وقال جيوفاني بومباردياري مساعد المدعي العام: "كانت هناك العديد من قضايا الاختطاف والضرب .. وهناك بعض الأشخاص الخطرين للغاية متورطين".

وقال المحققون إن هناك شكوك في التلاعب في نتائج الدرجة الثانية لكنهم لم يجدوا أي دلائل حتى هذه اللحظة.

وتستمر التحقيقات في سيرمونا حول التلاعب في نتائج مباراتي الدوري الإيطالي الممتاز التي جمعتا بين لاتسيو وجنوى وليتشي ولاتسيو في موسم 2010-2011.

وقال جويدو سالفيني قاضي سيرمونا الأسبوع الماضي: "فجر المقدوني هريستيان ليفسكي، الذي سلم نفسه للشرطة الإيطالية في نيسان /أبريل، مفاجأة بتورط أندية ولاعبين من العيار الثقيل مثل لاتسيو وستيفانو ماوري قائد الفريق".

ويعتقد أن ليفيسكي ترأس مجموعة من المقامرين الذين أفسدوا اللاعبين لتبديل نتائج المباريات في الدوري الممتاز الإيطالي دوري الدرجة الثانية.

وسجن ماوري في عام 2013 لمدة 17 يوما ثم أوقف عن اللعب لمدة ستة أشهر من قبل قاضي رياضي.



مباريات

الترتيب