اليجري يتجاوز التوقعات مع يوفنتوس في موسم حافل بالنجاحات

عندما وصل ماسيمليانو اليجري لتورينو في يوليو تموز الماضي وضع مالك يوفنتوس هدفين للمدرب وهو الفوز باللقب الرابع على التوالي لدوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم وبلوغ دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

واستطاع المدرب السابق لميلانو أن يقوم بما هو أفضل مع ابتعاد يوفنتوس بفارق 15 نقطة في صدارة الدوري الايطالي قبل سبع جولات على نهاية الموسم وبلوغه الدور قبل النهائي لأرفع البطولات الأوروبية مكانة وسيواجه لاتسيو في نهائي كأس ايطاليا بحثا عن لقب لم يفز به يوفنتوس خلال عشر سنوات.

وقال اليجري للصحفيين عقب مباراة الإياب بدوري أبطال أوروبا أمام موناكو والتي انتهت بالتعادل السلبي "كل ما طلبت به عندما حضرت إلى هنا أول مرة هو الاحترام."

وأضاف "كنت أعرف انه من الصعب ان احل بديلا للمدرب السابق (انطونيو كونتي) لانني اعرف مدى حب الجماهير له إلا أنني سعيد الان من اجلهم لأننا عدنا للعب في الدور قبل النهائي."

وكانت آخر مرة بلغ فيها يوفنتوس الدور قبل النهائي في عام 2003 عندما تغلب الفريق مرتين على ريال مدريد قبل ان يخسر امام ميلانو بركلات الترجيح في النهائي الذي اقيم على استاد اولد ترافورد.

واللاعب الوحيد المتبقي من تلك التشكيلة التي خاضت مباراة ميلانو هو الحارس جيانلويجي بوفون.

وقال بوفون للصحفيين "لم أكن أتوقع أن يطول الانتظار بهذا الشكل. إلا أن طعم الانتصار بات افضل الان. لم يكن احد يتوقع ان نصل الى هذه المرحلة. نحن نستحق ما حققناه."

وسيكون يوفنتوس الطرف الاضعف بغض النظر عمن سيواجه في الدور قبل النهائي إلا أن مسؤولي الفريق أكدوا انه سيكون من الصعب بشدة تسجيل أهداف في مواجهة دفاع يوفنتوس القوي والمحكم خاصة عندما يلعب الفريق امام جماهيره في استاد يوفنتوس.

وخلال أربع مباريات لم تتلق شباك يوفنتوس سوى هدف من ماركو ريوس بعد هفوة من جيورجيو كيليني أثناء استحواذه على الكرة في مباراة الفريق أمام دورتموند.

ويمكن لاليجري أن يتحول من الدفاع بثلاثة لاعبين إلى الدفاع بأربعة اعتمادا على من سيواجه وطبيعة المباراة التي سيخوضها.

ويأمل يوفنتوس أن يكون لاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا الذي يعاني من إصابة في عضلة الفخذ جاهزا لخوض الدور قبل النهائي.



مباريات

الترتيب