روما يعود إلى دوامة التعادلات.. وانتر ميلان يواصل الصحوة

روما - تلقت آمال روما في التتويج بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم ضربة موجعة جديدة بعدما سقط في فخ التعادل السلبي مع ضيفه بارما في المرحلة الثالثة والعشرين من المسابقة اليوم الأحد على الملعب الأولمبي بالعاصمة الإيطالية.

وأسفرت باقي المباريات عن فوز لاتسيو على مضيفه أودينيزي 1-صفر، وجنوى على فيرونا 5-2، وانتر على مضيفه أتالانتا 4-1، وفيما تعادل تورينو مع كالياري 1-1.

وفقد روما بتلك النتيجة نقطتين ثمينتين في سباق الصدارة بعدما أصبح رصيده 47 نقطة في المركز الثاني، ليمنح الفرص للمتصدر يوفنتوس (حامل اللقب) لزيادة الفارق الذي يفصله عنه إلى تسع نقاط حال فوزه على مضيفه تشيزينا في وقت لاحق اليوم.

في المقابل، حصد بارما متذيل الترتيب النقطة الأولى له في مبارياته الستة الأخيرة بالمسابقة ليصبح رصيده 11 نقطة ويواصل معاناته في رحلته للهروب من شبح الهبوط إلى الدرجة الثانية.

وجاءت المباراة من طرف واحد، حيث سيطر روما على مجريات الأمور تماما خاصة في الشوط الثاني، إلا أنه فشل في هز شباك بارما، صاحب أسوأ دفاع في المسابقة على مدى 90 دقيقة بعدما تبارى لاعبوه في إضاعة العديد من الفرص المؤكدة بسبب العصبية الشديدة التي اتسم بها أداء لاعبيه، بالإضافة إلى سوء الحظ الذي لازمه بعدما تصدت العارضة لضربة رأس من ظهيره الأيسر أشلي كول قبل النهاية بسبع دقائق.

وعقب المباراة أطلقت جماهير روما صافرات الاستهجان تعبيرا منها عن غضبها من نتائج الفريق المخيبة في الفترة الأخيرة.

وعاد روما بذلك إلى نزيف النقاط مجددا، بعدما أوقف دوامة تعادلاته في المرحلة الماضية بفوزه 2-1 على مضيفه كالياري في المرحلة الماضية، قبل أن يعود إليها اليوم.

وواصل إنتر صحوته في المسابقة بعدما حقق فوزه الثاني على التوالي عقب تغلبه 4-1 على مضيفه أتالانتا.

وتقدم السويسري شيردان شاكيري، المنتقل حديثا إلى صفوف إنتر قادما من بايرن ميونيخ الألماني، مبكرا في الدقيقة الثالثة من ركلة جزاء، قبل أن يدرك ماكسي موراليز التعادل اتالانتا في الدقيقة 28.

وأعاد فريدي جوارين إنتر إلى المقدمة مرة أخرى بعدما سجل الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 37.

واستغل إنتر النقص العددي في صفوف أتالانتا الذي اضطر للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه يوهان بن علوان في الدقيقة 52، ليضيف الهدفين الثالث والرابع عن طريق جوارين ورودريجو بالاسيو في الدقيقتين 63 و72.

ورفع إنتر رصيده إلى 32 نقطة ليرتقي للمركز التاسع، فيما توقف رصيد أتالانتا، الذي تلقى خسارته الثانية على التوالي عند 23 نقطة في المركز السادس عشر.

وأنعش لاتسيو آماله في التأهل إلى البطولات الأوروبية في العام المقبل، بعدما فاز 1/ صفر على مضيفه أودينيزي.

ويدين لاتسيو بالفضل في تحقيق هذا الفوز للاعبه أنتونيو كاندريفا من ركلة جزاء في الدقيقة 23.

وعاد لاتسيو بهذا الفوز لنغمة الانتصارات عقب خسارته في المرحلتين الماضيتين، ليرفع رصيده إلى 37 نقطة في المركز الخامس، بينما تجمد رصيد أودينيزي عند 28 نقطة في المركز الثالث عشر.

وواصل ميلان نتائجه المخيبة للآمال في المسابقة إثر تعادله مع ضيفه إمبولي بهدف لمثله اليوم الأحد في المرحلة الثالثة والعشرين من المسابقة.

وبادر ماتيا ديسترو المنضم حديثا للفريق بالتسجيل لميلان في الدقيقة 40 بمساعدة جياكومو بونافنتورا ثم تعادل لاعب الوسط المخضرم ماسيمو ماكاروني لإمبولي في الدقيقة 68 مستغلا تمريرة السيد هساي.

وتعرض الإسباني دييجو لوبيز حارس مرمى ميلان للطرد قبل ست دقائق من نهاية المباراة للمس الكرة بيده خارج منطقة الجزاء لمنع فرانشيسكو تافانو من تسجيل هدف الفوز لإمبولي.

كما تعرض جابريل باليتا للإصابة في الدقائق الأخيرة وفي ظل إجراء ميلان كل تغييراته، أنهى الفريق المباراة بتسعة لاعبين.

ورفع ميلان رصيده إلى 30 نقطة في المركز العاشر مقابل 24 نقطة لإمبولي في المركز الرابع عشر.



مباريات

الترتيب