يوفنتوس وروما يتربصان بأهل القاع في الدوري الإيطالي

قد يعاني يوفنتوس وروما من غياب مهاجميهما الأساسيين ولكنهما يحظيان الآن بدعم ومساندة اثنين من المواهب الشابة الرائعة التي ساعدت الفريقين على تحقيق الفوز في مباراتيهما بالمرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم مطلع هذا الأسبوع.

ويفتقد يوفنتوس حامل اللقب جهود مهاجمه الأساسي الأرجنتيني كارلوس تيفيز بسبب الإيقاف وذلك في المباراة التي يحل فيها ضيفا على تشيزينا بعد غد الأحد ضمن منافسات المرحلة الثالثة والعشرين من المسابقة ولكن ألفارو موراتا يبدو مؤهلا بشكل كبير ليحل مكان تيفيز في قيادة هجوم الفريق.

ويتصدر تيفيز قائمة هدافي المسابقة هذا الموسم برصيد 14 هدفا ويرجح أن يكون الإسباني موراتا هو البديل المناسب له في هذه المباراة لاسيما وأن موراتا صنع لتيفيز الهدف الأول في مباراة الفريق أمام ميلان يوم السبت الماضي كما سجل موراتا بنفسه الهدف الثالث في المباراة نفسها ليفوز يوفنتوس 3/1 ويرفع رصيده إلى 53 نقطة من 22 مباراة فيما يحتل روما المركز الثاني في جدول المسابقة برصيد 46 نقطة.

وقال موراتا /22 عاما/ ، في تصريحات إلى شبكة "سكاي سبورت" التلفزيونية ، "أعمل على تسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف.. إذا واصلت العمل هكذا ، يمكنني أن أتحسن كثيرا. أشعر بأنني جزء من هذا الفريق ومن هذه المجموعة".

وسجل موراتا خمسة أهداف في 17 مباراة خاضها مع الفريق وسطع نجم اللاعب بشكل يفوق مواطنه فيرناندو يورنتي الذي ينتظر أن يشاركه في قيادة هجوم الفريق خلال المباراة بعد غد.

وكانت صفقة موراتا هي الأكبر قيمة من بين الصفقات التي أبرمها يوفنتوس هذا الموسم حيث ضم اللاعب من ريال مدريد الإسباني مقابل 22 مليون يورو (9ر24 مليون دولار) ولكنه قد يعود إلى الريال بنهاية الموسم الحالي.

وذكرت صحيفة "آس" الإسبانية الرياضية أن فقرة في عقد اللاعب تتيح للريال استعادته هذا العام مقابل دفع 30 مليون يورو إلى يوفنتوس أو في 2016 مقابل 35 مليون يورو.

ولا يبدو تشيزينا صاحب المركز قبل الأخير في جدول المسابقة بحال جيدة تسمح له بمواجهة يوفنتوس حامل لقب البطولة ومتصدر جدول المسابقة.

ومني تشيزينا بالهزيمة صفر/2 أمام مضيفه أمبولي يوم الأحد الماضي ليتجمد رصيده عند 15 نقطة من 22 مباراة.

ولكن الأسوأ حالا هو فريق بارما متذيل جدول المسابقة برصيد تسع نقاط قبل مباراته المقررة بعد غد الأحد أمام روما في مواجهة أخرى بين القمة والقاع ضمن فعاليات هذه المرحلة.

ويعاني بارما من أزمة مالية طاحنة كما يخوض المباراة وسط تغيير ملاك النادي.

وفاز روما على مضيفه كالياري 2/1 يوم الأحد الماضي ليكون الفوز الأول للفريق بعد أربعة تعادلات متتالية في المسابقة وليعزز الفريق موقعه في المركز الثاني بفارق أربع نقاط أمام نابولي صاحب المركز الثالث.

وقد يفتقد روما في هذه المباراة جهود مهاجمه المخضرم فرانشيسكو توتي المصاب بالإنفلونزا.

وفي هذه الحالة ، ينتظر أن يواصل رودي جارسيا المدير الفني للفريق الاعتماد على اللاعب الشاب دانييلي فيردي /18 عاما/ الذي تألق في هجوم الفريق خلال مباراة كالياري حيث صنع الهدفين.

كما يستعيد روما إلى صفوفه دانييلي دي روسي كما قد تشهد المباراة عودة الإيفواريين جيرفينهو وسيدو دومبيا مع الفريق بعد عودتهما من غينيا الاستوائية حيث فازا مع المنتخب الإيفواري بلقب كأس الأمم الأفريقية.

وقال جارسيا "ومع عودة بعض اللاعبين المهمين لصفوف الفريق ، يمكن أن يتحسن الأداء.. أخيرا ، ستكون لدي فرصة الاختيار علما بأن لدينا أيضا مجموعة من اللاعبين المتميزين على مقاعد البدلاء".

ويواجه نابولي ، الذي يسعى للقفز إلى المركز الثاني لضمان التأهل المباشر لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل ، مهمة صعبة في هذه المرحلة حيث يحل ضيفا غدا السبت على باليرمو الذي خسر مباراة واحدة فقط في 11 مباراة خاضها على ملعبه هذا الموسم.

وفي باقي مباريات المرحلة ، يحل فيورنتينا ضيفا على ساسولو غدا السبت ويلتقي ميلان مع أمبولي وكييفو مع سامبدوريا وأودينيزي مع لاتسيو وجنوه مع فيرونا وأتالانتا مع انتر ميلان وتورينو مع كالياري بعد غد الأحد.



مباريات

الترتيب