دوناروما يكشف سر تعقد المفاوضات مع ميلان .. ويؤكد: لم ألاحظ الإساءة

شدد الحارس جيانلويجي دوناروما على أنه لم يماطل خلال تجديد التعاقد بينه وبين ناديه ميلان بسبب رغبته في عائدٍ ماليٍ أكبر.

وحتى الـ11 من يوليو/تموز الماضي، شهدت الجماهير مطاردةً طويلةً من ميلان لدوناروما، والذي أعلن رفضه لتجديد العقد الذي كان من المفترض به الانتهاء في صيف 2018، فيما لعب مينو رايولا، وكيل أعماله، بورقة العروض المغرية من كبريات الأندية الأوروبية.

وانتهت القصة الملحمية بتوقيع ابن الـ18 عاما على عقدٍ جديدٍ يُبقيه في النادي حتى 2022، وبراتبٍ سنويٍ يبلغ 6 ملايين يورو.

و بعد انقضاء الأزمة، كشف دوناروما في حوارٍ مع صحيفة "كوريري ديلا سيرا" الإيطالية عن السبب في تعقّد المفاوضات بينه وبين ميلان.

وافتتح حديثه قائلا، "لقد تلقيت عروضا كثيرةً، سأعترف بذلك، ولقد ضحيت بالكثير من المال للبقاء في المكان الذي أعتبره بيتي".

وأوضح الدولي الإيطالي، "في ذلك الوقت، أردت التركيز على بطولة أمم أوروبا للشباب تحت 21 سنة، والتي كانت على وشك الانطلاق .. لم أكن أتمتع بالحالة الذهنية السلمية لأتخذ قرارا بشأن عقدٍ بهذا الحجم، ولهذا فضّلت التمهّل حتى بعد البطولة الأوروبية".

وأكمل دوناروما، "كان بإمكاني أن أحصل على المزيد (في نادٍ آخر)، ولكنها لم تكن مشكلةً متعلقةً بالمال بالنسبة لي".

وساد آنذاك اعتقادٌ في الإعلام والشارع الرياضيين الإيطاليين بأن اللاعب البالغ طوله 1.96 مترا إنما يبحث عن عقدٍ مجزٍ ماديا، وهو الذي أصبح مستهدفا من أندية ريال مدريد ومانشستر سيتي وباريس سان جيرمان.

وتعرّض دوناروما لإساءة الجماهير الإيطالية خلال بطولة أمم أوروبا للشباب، فقامت بحركةٍ رمزيةٍ مسيئةٍ تشير إلى اتهامه بالشجع المادي.

وأقرّ ابن ضواحي نابولي، "بصراحةٍ .. لم أكن قد لاحظت بأنهم يلقون عليّ الدولارات. سمعت صراخهم، ولكني لم ألاحظ (الدولارات) سوى بعد المباراة، حين شاهدتها بالفيديو".

واختتم تصريحاته بالقول، "أنا آسفٌ بأن الجماهير شعرت بأني قد خنتها".

ويُنظر في إيطاليا إلى دوناروما باعتباره الخليفة الرسمي للأسطورة جيانلويجي بوفون، والذي يقترب من بلوغ عامه الـ40.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H