التاريخ يصب في مصلحة يوفنتوس قبل مباراة قمة مع روما

ميلانو - سيكون يوفنتوس المتصدر على موعد مع روما صاحب المركز الثاني في مباراة قمة بدوري الدرجة الأولى الإيطالي السبت المقبل في موقف اعتاد فيه حامل اللقب على التألق والتفوق.

ويدخل روما اللقاء في استاد يوفنتوس متأخرا بأربع نقاط عن الصدارة ويدرك جيدا أن الفوز فقط قد يعيد إثارة الصراع على اللقب ويمنحه الأمل في إيقاف هيمنة يوفنتوس في آخر خمس سنوات.

لكن في المقابل فإن فوز يوفنتوس سيمنحه تفوقا بفارق سبع نقاط وسيمهد الطريق نحو الاحتفاظ باللقب مرة أخرى دون منافسة متقاربة.

وقال لوتشيانو سباليتي مدرب روما "ستكون الفرصة أمامنا للمنافسة على اللقب وسنفعل ذلك لأننا ندرك أننا نستحق هذه الفرصة."

وأضاف "نريد المنافسة حتى النهاية لكننا نواجه منافسا صعبا جدا. هذه فرصة استثنائية لتقليص الفارق."

واعتاد يوفنتوس الفوز بمثل هذه المباريات الحاسمة ولا يزال روما يتذكر ما حدث في السنوات الأخيرة.

ومنذ موسمين التقى الفريقان في أكتوبر تشرين الأول بعد فوز كل منهما في أول خمس جولات في الدوري.

واستفاد يوفنتوس من ركلتي جزاء مثيرتين للجدل قبل أن يسجل لاعبه ليوناردو بونوتشي هدف الانتصار 3-2 قرب النهاية.

ودفع هذا فرانشيسكو توني قائد روما للقول إن "يوفنتوس يفوز بأي وسيلة من الوسائل" في تعليق تسبب في غضب منافسيه.

وعندما التقى الفريقان مجددا في مارس آذار كان يوفنتوس يتقدم بتسع نقاط وانتهى اللقاء بالتعادل 1-1 في أجواء مشحونة بالتوتر وخرجت البطاقة الصفراء لتسعة لاعبين.

وحسم يوفنتوس اللقب نظريا بعد هذه المباراة وأنهى الموسم متقدما بفارق 17 نقطة على روما أقرب منافسيه.

وقبل ذلك بموسم واحد وبالتحديد موسم 2013-2014 تصدر روما الدوري بعد مرور 12 جولة قبل أن ينتزع يوفنتوس الصدارة أيضا.

وعندما التقى الفريقان في ذلك الموسم في يناير كانون الثاني كان يوفنتوس يتقدم بخمس نقاط في لقاء الفرصة الأخيرة لروما.

وفاز يوفنتوس 3-صفر لينهي آمال روما في المنافسة ثم نجح في إنهاء الموسم بفارق 17 نقطة أيضا عن روما صاحب المركز الثاني.

وتأثر سير المنافسة على اللقب في الموسم الماضي بمباراة بين يوفنتوس ونابولي في فبراير شباط.

وبدأ نابولي هذه المباراة متقدما بفارق نقطتين وكان الطرف الأفضل قبل أن يفوز يوفنتوس بهدف سجله سيموني زازا في الدقيقة 86 رغم أن هذا اللاعب كان يجلس في معظم الأحيان على مقاعد البدلاء.

ولم ينظر يوفنتوس إلى الخلف مجددا وفاز 11 مرة في آخر 13 مباراة لينهي الموسم متقدما بفارق تسع نقاط على نابولي.

ويبدو يوفنتوس في موضع رائع بعد تعافي كلاوديو ماركيسيو وباولو ديبالا وجيورجيو كيليني بينما يعاني روما من إصابة محمد صلاح.



مباريات

الترتيب

H