فينتورا متفاءل بقهر الكيان الصهيوني رغم الخسارة من فرنسا

عبّر جيامبيرو فينتورا، المدرب الجديد لإيطاليا، عن رضاه عن الفريق رغم السقوط بنتيجة 3-1 وديا أمام فرنسا قبل أيام من ملاقاة الكيان الصهيوني في افتتاح التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2018.

ورغم معادلة جرازيانو بيلي للنتيجة عند الدقيقة الـ21 لتصبح 1-1، تمكّن الديوك من إضافة هدفين آخرين ليخرجوا من استاد سان نيكولا في باري بفوزٍ وديٍ كبيرٍ على الجار الآزوري.

وقال فينتورا بعد مباراته الأولى مدربا للمنتخب، "قضيت 3 أيام فقط في العمل مع هذه التشكيلة، فمن ذلك المنطلق، أنا راضٍ".

وواصل في تصريحاتٍ نقلها موقع "فوتبول إيطاليا" المتخصص، "لو حللنا المباراة، فقد استقبلنا هدفين لا تستقبل إيطاليا مثلهما بالعادة. (الهدف الأول) جاء بخطأ ممن ربما كان أفضل لاعب إيطالي في المباراة، أما الهدف الثاني، فلن أعلّق عليه حتى".

وأضاف مثنيا على فريقه، "أنطونيو كاندريفا قام بقرابة 25 عرضيةً من الجناح الأيمن، وضد فريقٍ بهذه القوة، وأكثر جاهزيةً بدنيةً منا. لا أستطيع القول بأني غير راضٍ".

وامتد تفاؤل ابن الـ68 عاما إلى المباراة التي ستجمعه بالكيان الصهيوني في الـ5 من سبتمبر/أيلول في حيفا.

وصرّح، "في كرة القدم، ما يهم هو النتائج، ولكني سعيدٌ بمثل هذا الإصرار على الأداء. تفاؤلي ينبع من أن التحسن ليس بتلك الصعوبة .. بحلول الاثنين المقبل، سنكون قد حظينا بالمزيد من الوقت معا، وخلال شهر، ستسهل الأمور أكثر وأكثر".

يُذكر أن الودية أدخلت جيانلويجي دوناروما التاريخ كأصغر حارس مرمىً يمثّل إيطاليا إذ لا زال في الـ17 من عمره.

وعلّق مدربه بقوله، "كان سيكون من غير المجدي أن نستدعيه ولا نسمح له بالمشاركة. عليه اعتياد الأجواء في غرفة تبديل الملابس، وإذا كان لا بد من أن يرتكب خطأ مبكرا ليتعلم، فليكن ذلك في لقاءٍ ودي".

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب