الشعراوي: لست نادماً على عدم اللعب لمنتخب مصر

كشف ستيفان الشعراوي لاعب روما الإيطالي الذي ينحدر من أصول مصرية أنه لم يندم يوما على عدم اللعب لمنتخب مصر، باعتبار أن اللعب لمنتخب الآزوري هو المسار الطبيعي الذي كان يجب عليه أن يتبعه.

وقال في حوار حصري أنه لم يكن لديه الفرصة ولا الوقت لاتخاذ قرار بهذا الشأن كما يظن البعض، حيث بدأ بتمثيل منتخب إيطاليا للناشئين عندما كان في عمر 15 عاما، ما يجعل تمثيله للآزوري المسار الطبيعي من وجهة نظر احترافية خاصة أنه ولد ونشأ في إيطاليا.

كما أشار اللاعب إلى أن زميله في الفريق المصري محمد صلاح أو مومو كما ينادونه لاعب رائع ومتواضع بطبعه وعلاقتهما جيدة، كما انه على الرغم من صغر سنه على قدر كبير من الخبرة، إنه رجل حقيقي.

وقال شعراوي أنه صاحب فكرة الاحتفال مع "مومو" برسم شكل الهرم، شارحا "كانت فكرتي في الأصل أثناء مباراة فيورنتينا، هو صنع لي الهدف وأنا سجلت، في هذه اللحظة أتتني الفكرة وعرضتها عليه، أعجب بها وقمت أنا وهو برسم شكل الهرم في نفس الوقت".

واعترف أنه لا يشجع أندية معينة في مصر رغم أن والده وعائلته من مشجعي الأهلي، أما هو فلا يتابع سوى مباريات المنتخب المصري، ويظن أن لديه فرصة كبيرة لبلوغ مونديال روسيا 2018، كما أبدى اعجابه بمنتخب الجزائر.

ورغم عدم متابعته للكرة الآسيوية، أشار المهاجم الإيطالي إلى أنه يعرف ان منتخب الإمارات يقدم مستويات جيدة في الفترة الأخيرة، واحتل المركز الثالث في كأس أمم آسيا الأخيرة.

وقال الشعراوي الذي سجل 6 أهداف مع روما منذ قدومه أن طموحه كبير مع الجيالوروسي لكن تركيزه وزملاءه حاليا على احتلال المركز الثاني من نابولي خاصة بعد أن فازوا عليه بهدف نظيف امس الاثنين من أجل التأهل المباشر لدوري أبطال أوروبا.

ويملك الشعراوي شعورا عارما بالامتنان للمدرب سباليتي الذي أعاد له ثقته بقدراته بعد فترة غير مستقرة قضاها في نادي موناكو الفرنسي، كما اعترف أن الحظ خدمه بقوة حينما سجل هدف الفوز الوحيد للذئاب في أول مباراة يشارك فيها على ملعب الأوليمبيكو في العاصمة، ما جعل جماهير النادي تتعاطف معه بسرعة.

ولم يعلق الشعراوي على أزمة توتي الأخير مع المدرب سباليتي لكنه اكتفى بالقول إنه سعيد بحصوله على فرصة او شرف اللعب بجانب "الملك" الذي يعتبره مثل كثيرين تاريخ روما.

وتطرق المهاجم صاحب الـ 23 عامًا إلى مشكلة العنصرية التي تغزو بعض الملاعب الإيطالية، فقال "كلاعبين لا نشعر بالخطر حتى الآن، لكن يمكننا تقديم نماذج مثالية لكل من يرانا، أنت ترى المثال الذي نقدمه هنا في روما، غرفة الملابس هنا مليئة برجال من شتى أنحاء العالم، يمثلون أجناسا وألوانا وديانات مختلفة، لكننا نعمل سوية كل يوم دون أي مشاكل ونسعى للهدف نفسه، هذا هو أبرز دليل على الاحترام المتبادل".



مباريات

الترتيب