ميلان يفرط في الفوز ويكتفي بالتعادل مع فيرونا

ميلانو - واصل ميلان نتائجه المخيبة في الدوري الإيطالي لكرة القدم بعدما سقط في فخ التعادل 2/2 في الوقت القاتل أمام ضيفه فيرونا في المرحلة السادسة والعشرين من المسابقة السبت.

وتقدم فيرونا بهدف مبكر في الدقيقة 18 حمل توقيع النجم المخضرم لوكا توني من ركلة جزاء، بعدما تعرض زميله أرتور لونيتا للعرقلة داخل المنطقة من قبل سولي مونتاري لاعب ميلان.

ولم يهنأ فيرونا بتقدمه كثيرا، بعدما سجل الفرنسي جيريمي مينيز هدف التعادل لميلان في الدقيقة 41 من ركلة جزاء أيضا عقب إعاقة زميله فيليب ميكسيس داخل المنطقة من قبل بوسكو يانكوفيتش لاعب فيرونا.

وتواصلت الإثارة في الشوط الثاني، بعدما سجل ميلان الهدف الثاني الذي جاء عبر النيران الصديقة في الدقيقة 47، بعدما اصطدمت تسديدة ميكسيس بقدم اليوناني باناجيوتيس تاكتسيديس لاعب فيرونا الذي سكنت الكرة شباك فريقه.

وشهدت الفترة المتبقية من المباراة إثارة بالغة بعدما كثف فيرونا من هجماته بغية إدراك التعادل، ليحرز لاعبه نيكولاس لوبيز هدف التعادل القاتل في الدقيقة الرابعة والأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع، ليمنح فريقه نقطة ثمينة.

ويأتي هذا التعادل ليزيد من حدة الانتقادات الموجهة إلى فيليبو إينزاجي المدير الفني لميلان، الذي تعالت الأصوات المطالبة برحيله بسبب نتائج الفريق المخيبة هذا الموسم.

وواصل ميلان بتلك النتيجة نزيف النقاط للمباراة الثانية على التوالي، ليصعب من مهمته في الحصول على إحدى البطاقات المؤهلة للمسابقات الأوروبية في الموسم المقبل.

وظل ميلان في المركز العاشر مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة بعدما اصبح رصيده 35 نقطة، فيما ارتفع رصيد فيرونا إلى 29 نقطة في المركز الثالث عشر مؤقتا.

وحافظ سامبدوريا على صحوته في المسابقة بعدما حقق انتصاره الثاني على التوالي في البطولة إثر فوزه 2/ صفر على ضيفه كالياري في وقت سابق.

وانتهى الشوط الأول بتقدم سامبدوريا بهدف نظيف حمل توقيع لورينزو دي سيلفستري في الدقيقة 33 بضربة رأس رائعة.

وفي الشوط الثاني، أضاف النجم الكاميروني المخضرم صامويل إيتو الهدف الثاني لسامبدوريا في الدقيقة 72 عبر قذيفة صاروخية، ليسجل مهاجم برشلونة الأسباني وتشيلسي الانجليزي السابق هدفه الأول بقميص سامبدوريا الذي انتقل إلى صفوفه خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية.

وتضاعفت معاناة كالياري في المباراة بعدما اضطر للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه دانييلو فيرناندو أفيلار في الدقيقة 82 لحصوله على الإنذار الثاني.

وأنعش سامبدوريا بتلك النتيجة آماله في اقتناص أحد المراكز الثلاثة الأولى في المسابقة المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم، بعدما رفع رصيده إلى 42 نقطة، في المركز السادس، متأخرا بفارق ثلاث نقاط فقط عن نابولي صاحب المركز الثالث، الذي يستضيف إنتر غدا الأحد في نفس المرحلة.

في المقابل، تأزم موقف كالياري تماما في صراعه للهروب من شبح الهبوط بعدما تجمد رصيده عند 20 نقطة، ليظل في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع) بعدما تلقى خسارته الثالثة على التوالي والرابعة عشرة هذا الموسم.



مباريات

H