مدرب إنتر ميلان يشعل شرارة الحرب مع الإعلام الإيطالي

ميلانو - نال الإجهاد من المدرب المتعثر والتر ماتزاري بعدما انتزع فريقه التعادل في الرمق الأخير 2-2 على أرضه أمام نابولي في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم حتى أنه رفض مواجهة وسائل الإعلام.

وثارت تكهنات كثيرة حول مستقبل ماتزاري وزادت حدة التوتر بينه وبين وسائل الإعلام مؤخرا وطرد الأحد خلال المباراة التي جاءت جميع أهدافها الأربعة في آخر 12 دقيقة.

وقال بييرو اوسيليو المدير الرياضي لإنترناسيونالي "ماتزاري مجهد جدا، يعتذر لكنه بذل مجهودا كبيرا ونال منه التعب."

وتابع "كانت مباراة خاصة جداً لمدربنا وبذل الفريق كل شيء وأظهر وحدته في أرض الملعب."

وكان إنترناسيونالي قد خسر مباراتيه السابقتين في الدوري الإيطالي بفارق ثلاثة أهداف ما زاد الضغوط على ماتزاري الذي أطلقت الجماهير صيحات الاستهجان ضده حينما نطق المذيع الداخلي للاستاد باسمه قبل المباراة.

وفي مقابلة قبل المواجهة لم يقدم رئيس انترناسيونالي وهو رجل الأعمال الأندونيسي إيريك توهير الكثير لتخفيف الضغط على ماتزاري حيث قال "أثق في المشروع.. لكن دعونا ننتظر لنرى ما الذي سيحدث في المباريات المقبلة."

وتابع "ذهبت الى الفريق وشرحت الفارق بين من يملك عقلية الفوز ومن يستسلم للهزيمة، الفائزون ينهضون على أقدامهم بعد أول تعثر ويواصلون القتال."

واستطرد "هذا ما يريده انصار النادي. حينما نفوز اكون انا اول المحتفلين وحينما نخسر أكون أول من يعاني."

لكن اوسيليو قال أن مستقبل ماتزاري لا يمثل أي مشكلة.

وتابع "لم نتحدث عنه مطلقا، أنه مشروع يقف على أرض صلبة"

وعبر عن مساندته كذلك للمدافع نيمانيا فيديتش الذي تسبب خطأ ارتكبه في الهدف الأول لنابولي.

وتابع "لن نقيم مستوى فيديتش بناء على خطأ وحيد مثلما حدث في هدف نابولي الأول لأنه لعب على أعلى مستوى في باقي المباراة."

ويجري المدربون الإيطاليون العديد من المقابلات بعد كل جولة ويتحدثون منفردين الى ثلاث محطات تلفزيونية على الأقل قبل المؤتمر الصحفي الرسمي.



مباريات

الترتيب

H