دورتموند يبتعد في الصدارة وبايرن يسقط في فخ التعادل

رويترز

ابتعد بوروسيا دورتموند في صدارة الدوري الألماني لكرة القدم بفارق أربع نقاط عن بايرن ميونيخ مطارده وحامل اللقب في السنوات الست الأخيرة، بعد فوزه على مضفيه فولفسبورج 1-صفر وتعادل الفريق البافاري مع ضيفه فرايبورج1-1  السبت في المرحلة العاشرة.

ورفع دورتموند رصيده إلى 24 نقطة مقابل 20 لبايرن، ليضمن بقاءه على صدارة البوندسليجا، حتى بحال خسارته القمة المنتظرة مع غريمه السبت المقبل، فيما قد يخسر بايرن مركزه الثاني بفارق الأهداف عن بوروسيا مونشنجلادباخ بحال فوز الأخير على ضيفه فورتونا دوسلدورف الأحد.

وكان العملاق البافاري يأمل في مواصلة صحوته بفوزه على فولفسبورغ وماينتس، لكن اداءه لم يكن مقنعا مرة جديدة وأهدر نقطته العاشرة هذا الموسم في عشر مباريات.

ودخل فرايبورج المباراة وهو يملك رصيدا كارثيا في العاصمة البافارية، حيث لم يفز في 28 زيارة لمواجهة بايرن أو ميونيخ 1860 أو أونترهاخينج.

لكن فريق المدرب كريستيان ستايش الذي يعيش بداية موسم جيدة نسبيا وحصد نقطة أقل من بايرن في المباريات الثماني الأخيرة، حرم بايرن من تحقيق فوزه الخامس عشر تواليا عليه في أرضه، ومعادلة افضل سجل له ضد فريق زائر (15 فوزا تواليا على فولفسبورج).

وعانى فرايبورج قبل أن تنطلق المواجهة بعد إصابة مهاجمه نيلس بيترسن خلال الخروج المخيب أمام هولستن كييل الأربعاء في مسابقة الكأس.

وشهدت تشكيلة الكرواتي نيكو كوفاتش الذي لم يفز على فرايبورج كمدرب، عودة لاعب الوسط الكولومبي خاميس رودريجيز وقلب الدفاع جيروم بواتنج بعد تعافيهما من الإصابة، فيما غاب لاعب الوسط الإسباني تياجو الكانتارا لإصابته، وجلس قلب الدفاع ماتس هوملس، الجناح الفرنسي فارنك ريبيري، لاعب الوسط ليون جوريتسكا والمهاجم توماس مولر على مقاعد البدلاء.

ولم ينجح بايرن في الوصول كثيرا إلى مرمى ضيفه في الشوط الأول، وكانت أخطر فرصه عبر هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي أهدر افتتاح التسجيل بمواجهة حارس المرمى ألكسندر شفولوف (26).

ودفع كوفاتش في آخر نصف ساعة بريبيري ليصبح أول لاعب أجنبي يخوض 400 مباراة رسمية مع بايرن.

اعتقد جمهور بايرن أن الجناح الدولي سيرج جنابري أنقذه عندما اخترق المنطقة وسدد كرة أرضية إلى يمين الحارس مفتتحا التسجيل (81)، لكن فرايبورج عادل في الدقيقة قبل الأخيرة عبر لوكاس هولر، متابعا عرضية بين المدافعين نيكلاس سولي وبواتنج في شباك الحارس الدولي مانويل نوير (89). واهتزت شباك نوير 8 مرات في آخر 8 تسديدات أصابت مرماه في الدوري.

وفي الوقت عينه، كان دورتموند يحافظ على سجله الخالي من أية هزيمة، عندما حقق على ملعبه "سيجنال إيدونا بارك" فوزه السابع على هرتا برلين 1-صفر، ليحرم خصمه من التسجيل في مرماه في آخر أربع مباريات.

واستهل المدرب السويسري لوسيان فافر المباراة بتشكيلة هجومية ضاربة ضمت الإسباني باكو ألكاسير، الإنجليزي اليافع جايدون سانشو (18 عاما) وصانع اللعب الدولي ماركو رويس، فيما جلس المهاجم الأميركي الشاب كريستيان بوليسيتش على مقاعد البدلاء.

وحافظ دورتموند على رصيده من دون خسارة في 15 مباراة رسمية تحت اشراف فافر الذي حقق فوزه الأول في ثماني زيارات إلى فولفسبورج.

واستحق دورتموند التقدم في الشوط الأول، برأسية قريبة لماركو رويس بعد هجمة على الجهة اليسرى لعبها سانشو عرضية وحولها الدنماركي توماس ديلايني مقشرة إلى قائد الفريق الأصفر (27).

 



مباريات

الترتيب

H