خلافات داخلية تضرب بايرن ميونيخ وتصب في مصلحة المنافسين

فتح تراجع مستوى بايرن ميونيخ أبواب المشاكل على بطل ألمانيا هذا الموسم حيث ظهرت خلافات بين اللاعبين والمدرب نيكو كوفاتش وتصدرت تسريبات ما يحدث داخل أروقة النادي عناوين وسائل الإعلام التي باتت تتحدث عن وجود أزمة يجاهد المسؤولون لاحتوائها.

وتراجع العملاق البافاري، الذي فاز بلقب الدوري الألماني لكرة القدم في السنوات الست الماضية، إلى المركز الخامس هذا الموسم بعدما أخفق في الفوز في آخر ثلاث مباريات خاضها في المسابقة.

وحل اللعب المتحفظ والتمريرات الطائشة بدلا من الهجوم الكاسح وفاقم المشكلة عدم وجود حلول خططية.

واستفاد الغريم بروسيا دورتموند، المتصدر حاليا، من هذه الأزمة ليتفوق بتسع نقاط على بايرن الذي بدأت تتبخر أحلامه في الفوز باللقب السابع تواليا.

ويعلم كوفاتش، الذي تولى المسؤولية هذا الموسم، أن انتصار بايرن على بنفيكا 5-1 في دوري الأبطال يوم الثلاثاء الذي صعد بالفريق لدور الستة عشر كان فوزا عابرا وأن أي تراجع أمام فيردر بريمن قد يكلفه منصبه.

وأهدر فريقه مرتين تقدمه بهدفين على أرضه أمام فورتونا دورسلدورف الأسبوع الماضي ليتعادل 3-3. وذكرت تقارير أن أولي هونيس رئيس بايرن اجتمع بعدة لاعبين لديهم خلافات مع المدرب.

وقال كوفاتش للصحفيين عقب الفوز على بنفيكا "الحديث كان عن أربعة لاعبين يقفون ضدي. لكن لم يكن هناك أي حديث عن اللاعبين الذين يقفون في صفي. عددهم كبير في الفريق".

ولام كوفاتش لاعبي الفريق على عدم التركيز في مباريات تبدو سهلة أمام فرق ضعيفة وهو ما كلفهم التأخر كثيرا عن دورتموند في الترتيب.

وقال المدرب الكرواتي "الأمر يبدو غريبا لكن عندما نلعب في دوري الأبطال أو في الدوري الألماني أمام فرق كبيرة نظهر قدراتنا".

وتابع "أمام الفرق الأضعف نسبيا يعتقد اللاعبون اننا نستطيع تخطيهم بنصف مجهودنا. هذه هي النقاط التي نفتقدها الآن".

لكن يبدو أن المشكلة تتعدى ما يحدث في أرض الملعب.

وسيأمل دورتموند الذي تقدم أيضا إلى دور الستة عشر في دوري الأبطال بالتعادل السلبي مع كلوب بروج أمس الأربعاء في مواصلة بدايته القوية على أرضه أمام فرايبورج يوم السبت.

 



مباريات

الترتيب

H