دورتموند يعيد ترتيب أوراقه وبايرن يخلد إلى الراحة

بعد الفوز الساحق الذي حققه بايرن ميونيخ على منافسه العنيد بوروسيا دورتموند 5 / 1 مساء أمس الأحد في المرحلة الثامنة من الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) ، سيكون أمام كل من الفريقين العديد من الأشياء للتفكير فيها وتنفيذ ها خلال فترة توقف المسابقة في الأيام المقبلة استعدادا لجولة المباريات الدولية.

واستعرض بايرن قوته واكتسح منافسه العنيد دورتموند ليوسع بايرن الفارق الذي يتفوق به على أقرب منافسيه على صدارة دول المسابقة إلى سبع نقاط وأصبح هدف الفريق حاليا هو الاستعداد خلال فترة التوقف للحفاظ على التقدم بعد استئناف المسابقة.

وفي المقابل ، أصبح هدف دورتموند هو البحث عن طريق للعودة إلى المسار الصحيح خشية الخروج صفر اليدين من بطولات الموسم الحالي مثلما كان الحال في الموسم الماضي الذي تعرض فيه الفريق لكبوة هائلة.

وقال الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لبايرن "أهنئ لاعبي فريقي ، ليس فقط على هذه المباراة. ولكن أيضا على الشهور القليلة الماضية.. أدينا بشكل رائع".

وأضاف "عانينا من مشاكل في أول 15 دقيقة وفقدنا قدرتنا على الاستحواذ على الكرة. ولكننا تأقلمنا بعدها مع خطط بوروسيا دورتموند. نشعر بسعادة بالغة لأننا حققنا الفوز أمام أحد أفضل الفرق في أوروبا".

ولم يكن جوارديولا مخطئا في تقييمه لبداية المباراة حيث ضغط دورتموند على منافسه بقوة وحرم بايرن من بناء هجماته من الخلف وكان دورتموند هو الأفضل في بداية المباراة.

ولكن بايرن يلعب بالمستوى الذي يجعل منافسيه بحاجة إلى اللعب بكل قوتهم من أجل الصمود حتى وإن لم يكن بايرن في قمة مستواه.

واستغل بايرن أخطاء بسيطة كان السبب فيها فقدان التركيز لبعض اللحظات ولقن منافسه درسا قاسيا وتغلب عليه بشكل ساحق.

وجاء الهدفان الأول والثالث لبايرن من الكرات الطولية التي أرسلها جيروم بواتينج ليعيد إلى الأذهان طريقة القيصر فرانز بيكنباور أسطورة كرة القدم الألماني والذي أجاد هذه الطريقة قبل عقود طويلة وصنع من خلال هذه التمريرات الطولية أهداف عدة لفريقه.

وقال توماس توشيل المدير الفني لدورتموند "تمريرتان من 60 مترا وضربة جزاء ساذجة.. كان الطريق للفوز سهلا للغاية. لا يمكن أن يحدث هذا".

واصطف لاعبو ومسؤولو فريق بايرن بعد المباراة للتأكيد على أن لقب البوندسليجا لم يحسم بعد.

وقال جوارديولا "ما من بطل ألماني في تشرين أول/أكتوبر".

وأوضح ماتياس سامر مدير الكرة بالنادي البافاري "إنها المباراة الثامنة فقط في المسابقة. نحن نشارك في ماراثون".

ولكن الخطر على بايرن لن يكون في المسابقة المحلية وإنما سيكون في حالة التعثر في بطولة دوري الأبطال الأوروبي.

ومن المؤكد أن بايرن لن يسقط في دور المجموعات حيث ينتظر عبوره دون عناء إلى الأدوار الفاصلة في المسابقة ولكنه واجه في الموسمين الماضيين فجوة في المستوى فشل في اجتيازها بالأدوار الفاصلة عندما اصطدم بفريقي ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين.

ورغم الهزيمة الثقيلة في مباراة الأمس ، سيكون دورتموند الذي استعاد شبابه بقيادة المدرب الحالي توشيل هو الحافز لبايرن على البقاء متيقظا في البوندسليجا.

ولكن التطور في مستوى دورتموند تحت قيادة مدربه الجديد توشيل لا ينفي حاجة الفريق لمزيد من التطوير حيث لا يزال الطريق طويلا أمامه.

وقال ماتس هوملز قائد فريق دورتموند "أهدرنا نقاطا في ثلاث مباريات متتالية.. إنه أمر مزعج بالفعل. نركز على أنفسنا.. يمكنك تقبل الهزيمة في مباراة في ميونيخ. ولكن ما يؤلم هو الهزيمة بخمسة أهداف".

وقال هوملز إنه يعتقد أن دورتموند لم يلعب بشكل مرتبك ومتوتر في ميونيخ. وأوضح "لم تكن هناك فرق أخرى هذا الموسم شكلت خطورة على مرمى بايرن بهذا الشكل.. لم نتسم فقط بالهدوء الكافي والآن نحتاج بشكل ضروري للعودة إلى نغمة الانتصارات".

وكانت مباراة الأمس هي الخامسة عشر لدورتموند تحت قيادة توشيل الذي حافظ على سجله خاليا من الهزائم حتى قبل مباراة الأمس كما قاد الفريق لعروض قوية في البوندسليجا ومسابقة الدوري الأوروبي.

ومن المؤكد أن هذه الهزيمة لن تفسد العمل الرائع لتوشيل مع الفريق ولكنها تؤكد بشكل واضح على الرحلة الطويلة التي يحتاجها دورتموند ليعود منافسا قويا وحقيقيا من جديد.

وقال توشيل "نحتاج للعودة إلى ضراوتنا والعودة إلى تنظيمنا الدفاعي المحكم والذي يعتمد على توقيت تمرير الكرة وتوقيت الاستحواذ عليها".

وأضاف "علينا تحسين تركيزنا في الدفاع والالتزام بمراكزنا. علينا الالتزام بهذا طيلة المباراة".

 



مباريات

الترتيب